Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تريد أجر قيام الليل ... عليك بقراءة آخر آيتين من هذه السورة

تترتّب على قراءة وتلاوة القرآن الكريم العديد من الفضائل؛ فيما يأتي بيان البعض منها :-

ترتّب الأجر المُضاعف، والثواب العظيم؛ فقارىء القرآن وتاليه آناء الليل وأطراف النها؛ ينال بسبب ذلك الخير العظيم، قال -تعالى- في كتابه الحكيم: (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّـهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ)، كما قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلَهُ بِهِ حسنةٌ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها، لا أقولُ آلم حرفٌ، ولَكِن ألِفٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ).

كتابنا العظيم هو نور الله المبين الذي أنزله على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ليكون نوراً وهدى للعالمين، وليخرج الناس من ظلمة الضلال إلى نور الهداية، والقرآن ملئ بالفوائد والأسرار، ومن ضمن هذه الفوائد ما سنذكره في هذا الموضوع.


وفى نفس السياق سوف نتحدث اليوم عن فضل آيتين في كتاب الله -عز وجل- فيهما من الفائدة الكثير، وقد جعل لقراءتهما فضلًا لا يماثله فضل، ونتحدث هنا عن آخر آيتين من سورة البقرة، بدءاً من أول قوله تعالى: «آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ».. إلى آخر السورة الكريمة. 

وهنا الحديث الشريف فقد جاء عَنْ أبي مسعود الخدري -رضي الله عنه- أنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ»، وقال العلماء إن كلمة «كَفَتَاهُ» هنا تحتمل عدة معانيَ، فمِن العلماء مَنْ قال أنهما تجزئان عن أجر قيام الليل، وبعضهم قال: تجزئان عن قراءة القرآن بشكل عامٍّ ، وآخرون قالوا"أنهما تكفيان الإنسان من كل سوء».


ولهذا يجب علينا أن نغتنم هذا الأمر، خاصة أن آيتين ليستا بالأمر الصعب، بل إن الأمر فيه من اليسر ما يجعل تركه خساره كبيرة، وفقنا الله وإياكم لكل خير.

يتوجّب على كل من أراد رضى الله وسعى إليه أن يحرص على القيام بالأعمال التي يُحبّها الله ويرضاها، ويبتعد عن سخطه، فيؤمن بالله عزّ وجلّ، ويتعلّم ما أراد الله سبحانه منه، ويمتثل أوامره ويجتنب نواهيه، وأن يُخلص في عبادته مُتّبعًا لسنة رسوله - محمد عليه الصّلاة والسّلام- ، فقد جاءت نصوص القرآن الكريم ونصوص السُنّة النبويّة مُبيّنةً ما يُحب الله من عباده أن يفعلوه، وما يحب تركه، وممّا ورد. 


إذا أعجبك المقال صلى على النبي المختار،،،  


المصادر :


https://www.elbalad.news/4299317

Content created and supplied by: Taher.Omar1 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات