Sign in
Download Opera News App

 

 

احذر «قراءة القرآن» في هذه الأوقات

القرآن هو كتاب الله المعجز عند المسلمين، فهم يعظمونه ويؤمنون بكل ما ورد به، فهو كلام المولى عزوجل المنزل على أفضل وأشرف خلق الله محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو محفوظ في الصدور والسطور بعيد عن كل تحريف وتشويه على مر العصور، فقد كتب الله له البقاء، وقد تحدى به العالمين فلم يستطيعوا الإتيان بمثله ولا بسورة من مثله، كما أنه دستور الأمة الإسلامية الشامل، وهو الكتاب المنزه الذي لا يمسه إلا المطهرون، وفي هذا التقرير سوف نكشف لكم أفضل الأوقات لقراءة القرآن، والآداب التي يجب على المسلم التحلي بها أثناء تلاوته.

أوقات يكره فيها قراءة القرآن الكريم

يجوز للمسلم قراءة القرآن أو أي سورة منه في أي وقت وعلى أي حال، إلا إذا كان جنبا، فإنه يحرم عليه حينئذ تلاوته، فالرسول صلى الله عليه وسلم، كان يقرأ القرآن في كل الأحوال عدا أن يكون جنبا.

فالقرآن الكريم كلام الله الذي لابد من التأدب بآدابه أثناء تلاوته، فيجب علينا احترامه وتعظيمه، وإبعاده عن كل ما يمس كرامته وقدسيته وطهارته من الأماكن النجسة والأفعال المحرمة، فالجنب قادر على محو جنابته وذلك بالإغتسال، وفي حال التخلص من هذا المانع فيحل له مس المصحف وقراءته والتعبد به آناء الليل وأطراف النهار.

كما تمنع المرأة النفساء أو الحائض من مس للمصحف وتلاوة كلام الله، لأنها فقدت شروط من شروط التلاوة، ألا وهو الطهارة، قال تعالى "لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد"، كما لا يجوز تلاوة القرآن في غير موضع القيام في الصلاة، فقد نهى النبي عن قراءة القرآن في الركوع أو السجود.

الأماكن التي لا يجوز فيها تلاوة القرآن

لا يجوز للمسلم قراءة القرآن في الخلاء والأماكن القذرة، تعظيما وتشريفا له، ويكره قراءته أثناء الوضوء، فالثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم أثناء الطهارة للصلاة التشهد والتسمية.


أوقات يستحب فيها تلاوة كلام الله المعجز

قبل طلوع الشمس، وفي الفجر ففي هذه الأوقات ينزل الله الرحمة على عباده، وأيضا يستحب قراءته في الثلث الأخير من الليل، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه وتعالى ينزل إلى السماء الدنيا في هذا التوقيت، ويقول هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من سائل فأجبه؟ هل من داع فاستجب دعواته؟

فالقرآن الكريم العديد من المزايا، أهمها تطهير القلب من الغل والحسد، والتقرب إلى المولى عز وجل، كما أن قارئه يجوز بتلاوته على عظيم الأجر والثواب، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم "الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق فله أجران"

مصادر التقرير

https://www.elbalad.news/4765508/6%D8%B5-%D9%87%D9%84-%D9%8A%D9%88%D8%AC%D8%AF-%D8%A3%D9%88%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%A7-%D9%8A%D8%AC%D9%88%D8%B2-%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D8%B1%D8%A3%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%82%D9%87%D8%A7%D8%A1

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات