Sign in
Download Opera News App

 

 

من أعظم العبادات.. ذكر يمنحك 1000 حسنة وتزرع لك به 1000 نخلة في الجنة.. اغتنموه

هناك بعض الأمور في الدين الإسلامي التي يمكن أن تعتبرها هدايا من رب العالمين سبحانه وتعالي إلي عباده، شديدة البسيطة ويمكن تأديتها بكل سهولة، ولكن أجرها عظيم عند وثوابها كبير.

قال تعالي في كتابه العزيز: سبح اسم ربك الأعلي، إذن هي دعوة وأمر من الخالق إلي المخلوق لكي يسبح ربه ويغتنم فضل ذلك التسبيح.

واليوم سوف نستعرض معكم علي لسان عالم أزهري جليل فضل التسبيح وكيف إنه من أعظم العبادات، ونتعرف علي قصة غير فيها التسبيح القدر.

قال الشيخ رمضان عبد الرازق، عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف، أن التسبيح يغير الأقدار، وهو من أعظم العبادات التي يمكن أن يقوم بها المسلمين.

وأوضح خلال حلقة من حلقات برنامج الدنيا بخير، المذاع علي فضائية الحياة، وتقدمه لمياء عبد الحميد، أن التسبيح غير القدر بالفعل، عندما ابتلع الحوت سيدنا يونس -عليه السلام- واستشهد علي ذلك بقوله تعالي: "فلولا إنه كان من المسبحين للبس في بطنه إلي يوم يبعثون".

ولفت عضو اللجنة العليا للدعوة، إلي أن التسبيح هو من الأمور العظيمة وسببا رئيسا في قبول الدعاء، وأشار إلي أنه في دقيقة واحدة يمكن أن يسبح الإنسان مائة مرة؛ وإذا فعل ذلك، يمنحه الله ألف حسنة ويمحو عنه ألف خطيئة وتزرع له مائة نخلة في الجنة.

واختتم قائلا: التسبيح يرضي الإنسان ويجعل الله يرضي عنه، واشار إلي أن الله سبحانه وتعالي عندما بشر سيدنا ذكريا بأنه سوف يرزقه بيحيي، طلب منه أن يسبح بكرة وعشيا.

هي دعوة مفتوحة من الله لعباده إلي يوم القيامة، اغتنموا فرصة وثواب ومنحة التسبيح، واجعلوا ألسنتكم دائما رطبة بذكر الله في هذه الأيام المباركة وفي كل وقت.

المصدر من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات