Sign in
Download Opera News App

 

 

كذب علي رسول ﷲ فكاد يشعل حربا.. قصة فتنة سببتها إشاعة.. وكيف أتى خالد بن الوليد بالخبر الصادق؟

كانت قبائل العرب تتابع في دخولها لدين ﷲ أفواجا، انتشرت رسالة الإسلام، وانتصرت علي اعدائها الذين حاولوا منع رسولها حتى من حقه في الكلام والدعوة للدين الحنيف.

بني المصطلق:

قبيلة من قبائل العرب التي هداها ﷲ لدينه بعدما كانت ذاتها قبيلة محاربة، تحارب رسوله بقيادة سيدهم (الحارث بن ضرار)، حتى أنهم جمعوا أنفسهم للتحرك لغزو المدينة المنورة فجأة، لكن ﷲ عز وجل نصره عليهم في غزوة بني المصطلق التي استغرقت من المسلمين ٢٨ يوما. حتى أن الحارث بن ضرار نفسه قد أسلم ودعا قومه للإسلام مثله بعدما شهد بنفسه حسن معاملة الرسول صلى ﷲ عليه وسلم لهم جميعا.

انتصر المسلمين في غزوة بني المصطلق

وكان بني المصطلق يقيمون في الطريق بين جدة والمدينة عند بئر ماء يسمي (المريسع) كعادة قبائل العرب قديما بالعيش عند موارد الماء المتناثرة في صحراء الجزيرة العربية.

في ذلك العام الذي حدثت فيه هذه الواقعة، كان "بني المصطلق" قد أسلموا، وسمعوا واطاعوا لرسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم.

وكان المعتاد وقتها أن يبعث رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم في كل عام لقبائل المسلمين رسولا منه ليسلموه أموال الزكاة ويتم انفاقها بعد ذلك علي أوجهها الشرعية المحددة في القرآن الكريم، وبالطبع كان بنو المصطلق واحدة من تلك القبائل.

الوليد بن عقبة:

كلف النبي صلى ﷲ عليه وسلم الوليد بن عقبة بن أبي معيط بتلك المهمة، وتحرك الرجل لتنفيذها. وتتالي الأحداث كما ورد في تاريخ الطبري.

وعندما اقترب الوليد من مكان اقامة بني المصطلق، وجد أنهم خرجوا في استقباله، فحدثته نفسه أنهم سيقتلونه وذلك لخلاف سابق بينه وبينهم حتى من قبل البعثة المحمدية الشريفة.

عاود الوليد أدراجه لرسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم في المدينة المنورة لكنه لم يخبره بحقيقة ما وسوست له نفسه، بل هول الأمر وصور للنبي صلى ﷲ عليه وسلم أن بني المصطلق قد ارتدوا عن الإسلام وحملوا السلاح وكادوا يقتلونه، بل والأدهي أنه قال: ((إن بنى المصطلق جمعت لتقاتلك))، فصور للنبي أنهم يستعدون لغزو المدينة المنورة مجددا وغدروا بكل ما فات.

وهنا اعتداء، فالقبيلة لم تكتفي بالعودة للكفر، بل حملت السلاح وكادوا أن يقتلوا المبعوث من الرسول صلى ﷲ عليه وسلم، بل انهم يجمعون جمعهم لقتال المسلمين، لذا فهذا عدوان ينبغي رده، وكان هذا قرار رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم.

حكمة:

لكن الرسول صلى ﷲ عليه وسلم حينما أخذ ذلك القرار لم يرد البدأ بالعدوان، بل أمر قائد الجند الذي كلفهم بالذهاب لبني المصطلق وهو سيف ﷲ المسلول "خالد بن الوليد" بأن يتبين الأمر أولا وأن لا يعتدي.

وتنفيذا للأمر النبوي الشريف، أرسل سيدنا خالد بن الوليد بعضا من رجاله يتقصون أحوالهم، فوجدوهم يؤذنون للصلاة ويقيمونها في مواعيدها الخمس كل يوم، وفيهم تنفيذ لكل تعاليم الإسلام الأخرى.

فلما تبين الأمر علي حقيقته، عاد سيدنا خالد بالجند بعدما كانت الحرب قاب قوسين أو أدني، لولا حكمة رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم وتبينه للخبر الذي نقله إليه الوليد بن عقبة.

وقد ورد خبر آخر أن بنى المصطلق أنفسهم لم ينتظروا، بل أرسلوا وفد منهم للمدينة، والتقوا برسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم فقالوا له: يا رسول ﷲ إنا علمنا أن رسولك رجع من نصف الطريق وإنا خشينا أن يكون ذلك غضب من ﷲ و من رسوله صلى ﷲ عليه وسلم.

التبين:

وفي هذه الواقعة نزلت قرآن يتلي إلي أن يشاء ﷲ ، لتكون نبراسا للمسلمين في كل زمان ومكان وواقعة، وهي الآية الكريمة السادسة من سورة الحجرات ويقول فيها أعز من قال:

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)).

وتفسير الآية واضح، فهي لا تحث فقط علي التبين، بل تبين عاقبة عدم الامتثال له، وتصديق كل ما يقال إنه "الندم".

ويتسع نطاق تطبيق هذه الآية الكريمة للتثبت من الشائعات التي تقال ضد الوطن، وحتى ضد شرفاء الناس، وحتى بين الزوج وزوجته.

لقد ندمت شعوب انها صدقت الشائعات وقت المخاطر، فضاعت أوطانهم، وندم ناس تحدثوا بالسوء عن غيرهم، فوجدوا بعد ذلك أن ما سمعوه وصادقا كان افتراء، وندم أزواج أن صدقوا شائعات عن أزواجهن فهدموا أسرهم.

سقوط بغداد

وقد ورد عن النبي صلى ﷲ عليه وسلم قوله: ((أيما رجل أشاع على رجل مسلم بكلمةٍ هو منها بريء يشينه بها في الدنيا؛ كان حقًّا على الله أن يذيبه يوم القيامة في النار حتى يأتي بنفاذ ما قال)).

فيا من تروجون الشائعات، هذا عقاب من يشين مسلم واحد، فما بالنا بمن يشين أمته ووطنه كله.

وعن ابن عمر رضى ﷲ عنهما قال صَعدَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ، فَقَالَ: يَا مَعْشَرَ مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يُفْضِ الإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ، لَا تُؤْذُوا المُسْلِمِينَ وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ المُسْلِمِ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِى جَوْفِ رَحْلِه»ِ.

الوعي:

لذا، فإن الإسلام يريد من اتباعه التزام بعدم نقل الأخبار المغلوطة أو اصطناعها، والتزام أول بالوعي.

فالوعي هو السد الذي تتحطم عليه الشائعة، فعندما تستمع لخبر ما، اسأل نفسك أولا لمن تستمع.. وهل يشتهر بالصدق ام بالكذب.. ابحث عن الخبر من مصادره الرسمية، وإن تعلق بشخص فلا تشغل بالك بعورات الناس، واشتغل واشغل نفسك بنفسك وعيوبها.

---مصادر:

*مجلة النصر، العدد ٧٣٣، يوليو ٢٠٠٠، نبأ كاذب كاد يشعل حربا، مقال بقلم اللواء محمد شبل، صفحة ٤٦.

*صحيفة الأهرام المصرية:

https://gate.ahram.org.eg/daily/News/202976/41/703492/فكر-دينى/فتاوى-التتابع-ليس-شرطا-فى-قضاء-الصيام.aspx

*دار الافتاء المصرية:

https://www.dar-alifta.org/ar/Viewstatement.aspx?sec=media&ID=7168&%D8%AF%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1:_%D9%86%D9%8E%D8%B4%D9%92%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B6%D8%A7%D8%A6%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9_%D8%B9%D9%84%D9%89...

*صدي البلد:

https://www.elbalad.news/3526219

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/4445103

*صحيفة حزب الوفد المصري:

https://m.alwafd.news/%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%86/1397161-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D9%8A%D9%86%D8%A8%D9%87%D9%86%D8%A7-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AE%D8%AF%D8%A7%D8%B9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B8%D9%88%D8%A7%D9%87%D8%B1 

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات