Sign in
Download Opera News App

 

 

سورتان أوصى النبى بقرائتهما وأخبر أنهما يأتيان يـوم القيامـة كأنهما غمامتان تحاجان عن أصحابهما

القرآن الكريم هو أفضل الكلام، وأجمله، وأكثره صدقاً، وأعمّه نفعاً للناس، وهو تنزيل رب العالمين، الذي نزل به وحيه الأمين، وهو كتاب محفوظ من الخطأ، ومعصوم من الزلل؛ فليس للباطل إليه سبيل، وقد فضّله الله -تعالى- على سائر الكتب السماوية، وجعله خاتمها، وأنزله على خاتم الأنبياء، والمرسلين محمد بن عبدالله -صلى الله عليه وسلم-؛ وفضل القرآن الكريم ظاهرٌ لا يخفى على أحد من المسلمين؛ فالله -سبحانه وتعالى- هو الذي أعلى مكانه، ورفع شانه، وأعزّ سلطانه، وقد أودع الله -تعالى- فيه أخبار الأمم السابقين، وأحوال الأقوام القادمين، وجعله حكماً بين الناس أجمعين؛ فآياته مفصّلات لا هزل فيهن، ما تركه جبار إلّا ذل، ولا اهتدى بغيره أحدٌ إلا ضّل.

والقرآن الكريم هو كلام الله العظيم ونوره المبين، الذي أوحى به إلى سيد خلقه ومصطفاه سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، ليكون نوراً للبشرية، وهادياً لها يخرجها من الظلمات إلى النور، ويأخذ بيدها ليقيها من عثرات الطريق المعوجة، وينقلها إلى سعة الطريق المستقيم.

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ للّه أهلين من النّاس، قالوا يا رسول اللّه من هم؟ قال: هم أهل القرآن، أهل اللّه وخاصته»ومن شغله القرآن عن الدّنيا عوّضه اللّه خيرًا ممّا ترك، ومن ليس في قلبه شيء من القرآن كالبيت الخرب.

كما أن الْقُرْآنُ كِتَابٌ قَوِيٌّ غَيْرُ مَغْلُوبٍ، لَا يَلْحَقُهُ بَاطِلٌ وَلَا تَبْدِيلٌ: قال تعالى: {وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [فصلت: 41، 42].

وهو كِتَابٌ لَا نَظِيرَ لَهُ، قَوِيٌّ فِي الْحَقِّ، غَالِبٌ بِبَيِّنَاتِهِ وَبَيَانَاتِهِ وَبِبَيَانِهِ، وَحُجَجِهِ وَبَرَاهِينِهِ، غَيْرُ مَغْلُوبٍ، لَا يَأْتِيهِ مَا يُبْطِلُ شَيْئًا مِنْهُ مِنْ حَقَائِقَ سَابِقَةٍ لِتَنْزِيلِهِ وَلَا مِمَّا يَأْتِي بَعْدَ تَنْزِيلِهِ، فَلَا يَجِدُ الْبَاطِلُ إِلَيْهِ سَبِيلًا مِنْ جِهَةٍ مِنَ الْجِهَاتِ.

كما جاء في السنة المطهرة الكثير من الأحاديث التي تشير الى فضل القرآن الكريم، فقد روى الشيخان من حديث عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الماهر بالقرآن مع السفر الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران».

ومن سور القرأن الكريم، سورتان تحاجان وتدافعان عن صاحبهما يوم القيامة، وهاتان السورتان هما البقرة وآل عمران.

فقد روى أبي أمــامــة البــاهـلــي -رضي الله عنــه- قــال: سمـعـت رسول الله يقول: “اقــرؤا القـرآن فإنــه يـأتــي يــوم القيــامــة شـفيــعـاً لأصحـابــه، اقــرؤوا الزهــراويـــن البقــرة وآل عـمـران، فـإنــهــمــا يــأتيــان يـــوم القيــامــة كأنــهــمــا غـمــامـتــان، (أو كـأنـهــمــا غـيــايـتــان، أو كأنــهـمــا فــرقــان مــن طـيــر صــواف)، تُـحــاجــان عــن أصـحــابــهـمــا، اقــرؤوا ســورة البـقــرة، فـإن أخــذهــا بـــركـــة، وتــركــهـــا حــســـرة، ولا تــســتطيــعـهـا البــطــلــة، وقــال مـعــاويـــة، بــلغـنــي أن البـطـلـةالســحــرة (صحيــح مــســـلــم 2095).

كما ورد عـــن النــواس بــن سـمـعـان قــال: سـمعــت رســول الله -صـلى الله عليه وسلم- يـقــول: ” يُــؤتــي بالقــرآن وأهــلــه الـذيــن كـانــوا يــعـمـلــون بـــه فــي الدنــيــا تتـقــدمــهــم ســـورة البــقــرة وآل عــمــران” قـال: وضرب لهـمـا رسول الله ثـلاثــة أمثـــال مــا نسيــتــهــن بــعــد قــال: ” كأنــهــمــا غــمــامــتــان، أو كأنــهــمــا غـيـايـتــان أو كأنـهـمـا ظـلـتـان سـوداوان، أو كأنـهـمـا فـرقـان مـن طـيـر صـواف، تـُـحـاجـان عــن صــاحـبــهـمــا”.

ويجب علينا أن نعى ونعلم أن الله -تعالى- قد شرّف القُرآن الكريم على باقي الكُتب السماويّة السابقة، وذلك بحفظه، ورتّب على قارئه وحافظه الأجر العظيم؛ فمن واجب الأُمّة تجاهه المُسارعة إلى تلاوته والبُعد عن هجره، والمُشاركة في حفظه؛ لما في ذلك من الفضائل والفوائد؛ فهو كلام الله -تعالى-، وهو المرجع عند الخلاف، كما أنّ في ذلك اقتداءً بالنبي -عليه الصلاة والسلام- الذي كان يُداوم على تلاوته وحفظه، واقتداءً بالصحابة الكرام -رضي الله عنهم.

كما أنّ من فضائل تعلُّم القرآن وتعليمه للناس أن جعل الله أجر من تعلّمَ آيتَين من كتاب الله، أو قرأهما، خيراً له، وجعل من يُعلِّم القرآن ويتعلّمه خيرَ الناس وأفضلهم، بالإضافة إلى أنّه جعل في تدارُسه، وقراءته، مع جَمعٍ من الناس في بيت من بيوت الله أربع نِعَم عظيمة وردت في الحديث الشريف: (وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ،).

والقرآن نور للصدر، وهدى للنفس، وجلاء للهم وراحة للعقل والوجدان، وبه تتحقق الغايات وتنجلي الكربات، وتضئ الظلمات، وتنفرج الضوائق، وبه ترتفع درجة العبد ويرتفع قدره عند الله، فيكسب الحسنى في الدارين، فالقرآن وحي الله المبين الذي فُصِلت آياته من لدن حكيم خبير، وهو المرشد الذي يأخذ بيد صاحبه إلى ضفة النجاه، والخليل الأمين الذي يرافق أحدنا في هذه الدنيا وفي الآخرة.

وفي الختام اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المصدر

https://www.almuheet.net/187672/

https://www.alukah.net/sharia/0/55271/#ixzz6jeWjjCo5

Content created and supplied by: hassan91 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات