Sign in
Download Opera News App

 

 

صحابي جليل حدثت له معجزة بعد موته لم تحدث لأحد أبدا..فمن هو ؟ وما هذه المعجزة الغريبة ؟

أرسل الحق تبارك وتعالى سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه ليكون رحمة للعالمين وهداية لبني البشر ، وظل النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه يدعو ربه طيلة ثلاثة وعشرين عاماً ، وقد تعرض في هذه السنوات إلى الكثير من الصعاب والشدائد حيث كذبه قومه وأذوه وسخروا منه وكذبوا دعوته ، بل وبلغ بهؤلاء المشركين أن يتآمروا على قتله ولكن المولى عز وجل أنجاه من كيدهم .

وكما كان هناك أعداء للدعوة الإسلامية وللرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه كان هناك مناصرون للحق من المؤمنين الذين دخل الإيمان قلوبهم ، فقد كان حول سيدنا محمد صلوات ربي وسلامه عليه رجال صدقوا ما عاهدوا الله سبحانه وتعالى عليه يقدمون أموالهم وأولادهم وأرواحهم فداء للرسول الكريم ودفاعا عن الدين الحنيف .

وفي السطور التالية نعرض لكم قصة مؤثرة عن واحد من صحابة النبي المصطفى العدنان الأجلاء عليهم رضوان الله جميعا ونبين المعجزة الفريدة التي حدثت بعد موته ولم تحدث لأحد غيره أبدا .

هو خطيب الأنصار الصحابي الجليل (ثابت بن قيس الأنصاري) الذي كان من سادات الأنصار ، وكان شديد الأدب مع النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، ومن القصص التي تدل على ذلك أنه عند نزول الآية التي تنهي الصحابة عن رفع أصواتهم على صوت الرسول الكريم ذهب الصحابي الجليل ثابت بن قيس إلى بيته وأخذ يبكي بكاء شديدا .

ولما طال غيابه أرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في طلبه ، فلما علم الرسول أن سبب غياب ثابت بن قيس هو اعتقاده بأنه من أهل النار لأنه رجل جهير الصوت ( صاحب صوت عالي ) وأن صوته كان يعلو على صوت الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه بعث إليه رجلاً يبشره أنه من أهل الجنة .

ففرح الصحابي الجليل ثابت بن قيس فرحا شديدا بهذه البشرى العظيمة وقال : " رضيت ببشرى الله ورسوله ولا أرفع صوتي أبدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم " وفي ذلك نزلت الآية الشريفة التي تقول: (إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم)

وتمر السنون وينال ثابت بن قيس الصحابي الجليل شرف كبير وهو شرف الشهادة ، وبعد استشهاده رآه رجل من المسلمين في منامه فقال له: " إني لما قتلت انتزع درعي رجل من المسلمين وخبأه فأكب عليه برمة وجعل عليها رحلا فائت الأمير فأخبره وإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه وإذا أتيت المدينة فقل لخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم إن علي من الدين كذا وكذا وغلامي فلان عتيق وإياك أن تقول هذا حلم ، فتضيعه فأتاه فأخبره الخبر فنفذت وصيته " .

وهكذا تكون المعجزة التي حدثت للصحابي الجليل ثابت بن قيس هو أنه وصى بعد استشهاده ، فلا يمكن لأحد أن يوصي بعد وفاته ، وهذا فضل عظيم من الله سبحانه وتعالى اختص به الصحابي الجليل ثابت بن قيس .

وفي الختام ندعو الحق تبارك وتعالى أن يغفر ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وأن يغفر لموتانا وموتى المسلمين وأن يدخلهم بفضل رحمته الواسعة جنات النعيم بغير حساب ولا سابقة عذاب وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

https://www.masrawy.com/islameyat/shakhsiat_hawl_rasul/details/2017/5/7/1073515/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D9%88%D8%B5%D9%8A%D8%AA%D9%87-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%87-

https://www.elbalad.news/1516899

https://www.elbalad.news/2784549

https://www.alittihad.ae/article/72602/2011/%D8%AB%D8%A7%D8%A8%D8%AA-%D8%A8%D9%86-%D9%82%D9%8A%D8%B3-%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%AA-%D9%88%D8%B5%D9%8A%D8%AA%D9%87-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D9%85%D9%88%D8%AA%D9%87

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=74&idfrom=0&idto=0&flag=1&bk_no=60&ayano=0&surano=0&bookhad=0


.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات