Sign in
Download Opera News App

 

 

"إحرص عليها" 6 كلمات لو قالها الشخص في سجوده عجزت الملائكة عن كتابة أجرها..فما هى؟

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه إن ذكر الله عز وجل سهل ميسر للجميع ومن أفضل الأعمال الصالحة وأجلّها، وكلما ازداد العبد إيماناً وتعلّقاً بخالقه جلّ وعلا كثُر ذكره له وثناؤه.

كما أن ذكر الله سبحانه وتعالى يفرج الكرب، ويحيا الإنسان في سكينة وطمأنينة، حيث يقول سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}.

وإن الله جل فى علاه شرع لعباده الذكر والاستغفار، وأمرهم بالإكثار من ذكر الله، قال جل وعلا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا).

وقال أيضاً: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) .

فالمؤمن مأمور بالإكثار من الذكر، والإكثار من الاستغفار لعل الله جل وعلا يضاعف له المثوبة ويغفر له السيئات.

ويقول الله عز وجل في كتابه العزيز: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا).

وفي الصحيح عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقول الله عز وجل: (أَنا عِندَ ظنِّ عبدي بي وأَنا معَهُ حينَ يذكُرُني، فإن ذَكَرَني في نفسِهِ ذَكَرتُهُ في نَفسي، وإن ذَكَرَني في ملإٍ ذَكَرتُهُ في ملإٍ خيرٍ منهم) .

وفي ذات السياق الذي تم ذكره على النحو السابق بعاليه فاننا سوف نتحدث اليوم عن كلمات يسيره لها فضل كبير وثواب عظيم وأجر كثير وقد قام مجمع البحوث الإسلامية على صفحته الرسمية بنشر فضل ذكر من 6 كلمات لو قالها الشخص في سجوده عجزت الملائكة عن كتابة أجرها، وهي من أحب الكلام إلى الله عز وجل، وهي ان تقول في سجودك « رَبِّ ، إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي».

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: من قال وهو ساجد ثلاث مرات: رب اغفر لي، لم يرفع رأسه حتى يغفر له.

وتعتبر هذه الكلمات اليسيره من أجل وأعظم الأذكار ويجب أن نعلم أيضا أن الذكر من أيسر العبادات وهو من اجلها وأفضلها فان حركة اللسان اخف حركات الجوارح وأيسرها ولو تحرك عضو من الإنسان في اليوم والليلة بقدر حركة لسانه لشق عليه غاية المشقة بل لا يمكنه ذلك ولهذا يجب علينا أن نغتنم الفرصه ونكثر من ذكر الله جل فى علاه.

فإن الإكثار من ذكر الله والاستغفار والصلاة والسلام على النبي ﷺ من أعظم الأسباب في طمأنينة القلوب وفي راحتها وفي السكون إلى الله  والأنس به  وزوال الوحشة والذبذبة والحيرة ولهذا يجب علينا أن نغتنم الفرصه ونكثر من ذكر الله جل فى علاه.



وفى الختام إذا أتممت القراءة صلى على النبى العدنان المؤيد بالقرآن حبيب الرحمن محمد عليه الصلاة والسلام ثم ضع أعجاب وشاركنا برأيك.

المصادر:-

https://www.elbalad.news/4648061

https://www.elbalad.news/4652589

https://www.elbalad.news/3981837

https://www.elbalad.news/4155960

https://www.alukah.net/sharia/0/74743/#ixzz6lniAgk7Q.

Content created and supplied by: hassan91 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات