Sign in
Download Opera News App

 

 

هذه المرأة هي أول من تدخل الجنة مع النبي يوم القيامة.. من هي وماذا فعلت؟

هو أمر فيه عظة وعبرة كبيرة لكل من يقرأ حرفا منه، ويمنح كل امرأة الأمل ويؤكد لها علي أن الله سبحانه وتعالي يجزي الصابرين خير الجزاء، ويزيد ثقتها في أن كل لحظة أضاعتها في شقاء وجهد وتعب؛ سوف تأخذ في مقابلها نعم كثيرة وفضل عظيم ودرجات عالية عند مليك مقتدر.

تري ماذا فعلت المرأة التي تطرق باب الجنة يوم القيامة مع نبي الله الكريم -صلي الله عليه وسلم-؟ ماهذا العمل العظيم الذي فعلته حتي يجعلها في هذه المنزلة التي لاتساويها مكانة أبدا، هناك من هو كل حلمه أن يشفع له النبي أو أن يري وجهه الكريم، أما هاته السيدة فسوف تكون علي باب الجنة بجواره كتفا بكتف.

ذكر الإمام ابن القيم في كتابه "حادي الأرواح في بلاد الأفراح" تحت عنوان: "الباب الخامس والعشرون في ذكر أول من يقرع باب الجنة" بقوله: تقدم حديث أنس ورواه الطبراني بزيادة فيه قال: "فيقوم الخازن فيقول لا أفتح لأحد قبلك ولا أقوم لأحد بعدك"

وذلك أن قيامه إليه خاصة إظهارا لمزيته ورتبته -صلي الله عليه وسلم- ولا يقوم في خدمة أحد بعده بل خزنة الجنة يقومون في خدمته، وهو كالملك عليهم وقد أقامه الله في خدمة عبده ورسوله حتى مشي إليه وفتح له الباب.

وفي هذا الشأن روى عن أبوهريرة -رضي الله تعالى عنه-، عنه أنه قال: أنا أول من يفتح باب الجنة إلا أن امرأة تبادرني فأقول لها مالك ومن أنت؟ فتقول: أنا امرأة قعدت على يتامى.

هي رسالة لكل امرأة مات عنها زوجها أو صبرت وبقيت بجوار أولادها تهتم بهم وتجتهد حتي تجعل منهم أبناء صالحون يفيدون مجتمعهم ويؤثرون فيه؛ بأن لها أجر عظيم في الآخرة.

المصدر من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات