Sign in
Download Opera News App

 

 

الشيطان كان نصف قطة.. تعرف على معركة الفاتيكان مع القطط وأسبابها الغريبة

احد اغرب الحروب التي حدثت علي كوكب الأرض، والعجيب فيها ان احد اطرافها لم يكن بشرا، بل كانت القطط انها حرب الفاتيكان ضد القطط؛ وربما كان سبب هو اعتقادات خاطئة حول طبيعة القطط وعلاقتها بالشيطان، وقد شهدت تلك الحرب كل شيء، من قتل واحراق للقطط، او طردها بعيدا ولكن يبدو ان تلك الحرب الطويلة لم تعد قائمة في وقتنا الحالي، واصبح السلام والحب هو المتبادل بين الطرفين

بدأت القصة مع البابا " غريغوري التاسع " والذي تولي البابوية منذ عام 1227 الي عام 1241، وكان يعتقد تمثل لوسفير او الشيطان،وكان ذلك الاعتقاد قد تغلغل في عقل البابا نتيجة لتصديقه لتحقيقات قام بها المحقق البابوي " كونراد ماربورغ "، والذي حقق مع اشخاص يعبدون لوسفير وقطته السوداء، وعلي ما يبدو ان تلك الاعترافات قد انتزعت تحت وطأة التعذيب، ولكن البابا غريغوري كان معتقدا الي حد كبير بأن القطك تمثل الشيطان مما دعاه الي اصدار مرسوما بابويا بدأ به حرب الفاتيكان ضد القطط

صدر المرسوم في عام 1233 واعلن فيه البابا غريغوري ان الشيطان كان نصف قطة، وانه احيانا يظهر بشكل قطة للناس، وعلي اثر ذلك المرسوم بدأ المنتسبين للكنيسة الكاثوليكية في ذبح القطط، و قد كان للطاعون الدبلي اثر في ذلك، فقد اعتقد الناس ان القطط كانت سببا في جلب الطاعون، والحقيقة ان القطط قد اعلن برائتها بل ان السبب في انتقال الطاعون كانت الفئران، و ربما ساعد قتل القطط في انتشار الطاعون الدبلي بشكلا غير مباشر

لم يتوقف الأمر عند البابا غريغوري بل استمر الامر، وصولا الي البابا انوسنت الثامن، والذي اعتقد ان القطط ربما تساعد الساحرات، واستمر احراق وقتل القطط بشكل جماعي، حتي ان في بلجيكا في ذلك العصر تم تخصيص مهرجان لألقاء القطط من فوق المنازل ثم حرقها في الشوارع، و احتفلت الملكة اليزابيث بتتويجها عن طريق حرق دمية كانت تحتوي علي العديد من القطط

حاليا لا يوجد اي عداء من قبل الفاتيكان، ولكن ربما دعوة الي انفاق الاموال بشكل معتدل، فهناك دراسات ان الانفاق علي الحيوانات الأليفة مرتفع جدا في اوروبا ويأتي في المرتبة الخامسة بعد كلا من الطعام والملابس والأدوية ومستحضرات التجميل

المصدر

https://allthatsinteresting.com/pope-massacred-cats

Content created and supplied by: احمد.مصطفي.هاشم (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات