Sign in
Download Opera News App

 

 

"الحب بين الشاب والفتاة حلال ومشروع ومطلوب في سياق الشرع"..الإفتاء تؤكد بالأدلة

الحب هو أسمى المعاني الموجودة في المجتمع وقد تعددت مفاهيم الحب وأشكاله فهناك حب الأباء لأبنائهم وحب الرجل لزوجته وحب الأخوات والأصدقاء ولعل أعظم أنواع الحب وأكثرها قدسية هو حبك لله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم.


وحب الرجل للمرأة أو الشاب للفتاة قبل الزواج هو أحد أنواع الحب والذي سوف نتعرف عليه من الناحية الدينية ورأي بعض أمناء الفتوي فيه وهل هو جائز أم أنه من المحرمات؟..وإذا كان جائزاً ما هي ضوابطه وفقاً للشريعة الإسلامية وبما لا يخالف أوامر الله.

الفرق بين حب الوفاء وحب الشهوات

لقد أكد الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الحب هو من أجمل المعاني وأعظمها، فقال إنه يجب علينا أن نفرق ما بين الحب الذي يدعو صاحبه إلى الإيثار والوفاء والعطاء، وبين الحب الذي يدعو إلى الميل للشهوات وتضييع الأوقات، في إشارة منه إلي شتان ما بين النوعين فهذا نوع يدعو إلى الفضيلة ويكون أخره الزواج والأخر لا يرضى عنه الله ولا يبارك فيه.


الحب الصادق يدعو صاحبه إلى العفة

وفي رده على سؤال يقول "هل الحب بين الشاب والفتاة بدون زواج حلال أم حرام؟"، قال وسام عبر فيديو نشرته "قناة الناس" من خلال صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي"فيسبوك"، قائلاً إنه إذا كان هذا الحب قد جعل قلب الشخص متعلقا بالطرف الآخر، فلو كان حباً صادقا لن يدعو صاحبة لشئ سوى العفة وسوف يدعو صاحبه الذي يحبه حباً حقيقياً إلى أن يحافظ على محبوبه، لا أن يسوء سمعته أو يكون السبب في ضياع مستقبله.

الدليل من القرآن

كما أوضح أمين الفتوى أن الحب ليس حلالاً في الشرع فقط وإنما يعد مشروع أيضاً، وذلك لأن الله-سبحانه وتعالى- قد أقام الكون على الحب، واستشهد في ذلك بقول الله تعالى {فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ}.


الحب الحقيقي لا يتجاوز الحدود ويحافظ على محبوبه

واختتم وسام حديثه قائلاً أن الحب الحقيقي هو الفعل الذي يمتلئ بالكثير من القيم والمثل ويدعو صاحبه ألا يتجاوز حدوده، وهو أيضاً يدعو صاحبه إلى أن يحافظ تمام المحافظة على محبوبه، وينبغي علينا أن نفهمه فهما صحيحاً واستشهد في ذلك بقول النبي-صلى الله عليه وسلم- "من عشق فعف فكتم فمات مات شهيدا".


الحب مطلوب

وبدوره عبر مجدى عاشور، أمين الفتوى بدار الإفتاء عن رأيه في هذه القضية قائلاً: "الحب بين الشاب والفتاة مطلوب".


ديننا يدعو إلي الحب

وردًا على سؤال قد ورد إلى أمين الفتوى يقول"ما حكم الحب بين الشاب والفتاة" فأجاب قائلاً: "ديننا يدعو إلى الحب بكل معانى السمو والرقى والصفاء والنقاء والتقوى فهذه كلها تعد من مظاهر الحب وكذلك الحب بين الشاب والفتاة فهو مطلوب" وأضاف: "سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم بين أن الحب هو سراج القلوب وهو الذى يجمع بين النفوس".

ماذا بعد الحب؟!

وأكمل عاشور: "ولكن السؤال هو ماذا بعد الحب؟ لا منع لحب بين شاب وفتاة ولكن عليهم الإلتزام بما أمر به رسولنا الكريم ووضحه صلى الله عليه وسلم عندما قال أنه "لم ير للمتحابين مثل النكاح".


الحب ليس حراماً

واختتم حديثه قائلاً: "هذا يعنى أنه إذا أحببت فتاة أو أنتى إذا أحببتِ شابا نعجل الأمور ونذهب إلى الخطبة لكى تكون الأمور مشروعة، وكما يُقال في مصر "نأتى من الباب وليس من الشباك" مؤكداً: "الحب ليس حراما ولكن ماذا بعد الحب علينا أن نكيله بإطار من الأخلاق الذى هو بالارتباط الوثيق الخطبة ثم الزواج".


المصادر


https://www.masrawy.com/islameyat/others-islamic_ppl_news/details/2021/3/31/1996897/-%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%84-%D9%88%D9%81%D9%82-%D8%B6%D9%88%D8%A7%D8%A8%D8%B7-%D8%B4%D8%B1%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D9%88%D9%89-%D9%8A%D9%88%D8%B6%D8%AD-%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A9#Search


https://m.youm7.com/story/2016/7/10/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A9-%D9%85%D8%B7%D9%84%D9%88%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84-%D8%A8%D9%8A%D9%91%D9%86-%D8%A3%D9%86%D9%87-%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%AC/2794338

Content created and supplied by: BANAN28 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات