Sign in
Download Opera News App

 

 

تعرف على سيرة لقمان ووصاياه التي ذكرت في القرآن وأين يوجد مسقط رأسه في مصر؟

تعرف علي سيرة لقمان ووصاياه التي ذكرت في القرأن واين يوجد مسقط رأسه في مصر؟

قصص الأنبياء والقصص التي ذكرت في القرأن الكريم هي التي تجبرك علي حب الخير وفعله وتجعل الفضول بداخلك دائما لمعرفة المزيد عن خير رسل الأرض والأشخاص الذي يحبها الله وكيف فضلهم الله ومميزهم عن الأخرين ،لان الله جعل لكل ملك ميزة يتميز به عن الأخر فجميعهم مختلفون في مهاهمهم ،ولكن الرسل جميعنا نعلم أن الله سبحانه وتعالي كان يرسل الرسل والأنبياء لهداية البشر إلي الله وبعدهم عن الشرك به ،وبعدهم عن فعل الاذي والرذيلة أيضا ،ومثل ما يوجد ملائكة ورسل كان يوجد أشخاص صالحين وعابدين لله سبحانه وتعالي وكان الله يحبهم حبا كثيرا ،وكان يوجد أحد الصالحين يدعي " لقمان الحكيم" وقد اختلف العديد علي هويته فهل هو نبي ام ملك ؟ وذلك هو الذي نعرفه من خلال قصتنا اليوم

أولا: من هو لقمان الحكيم

هو: لقمان بن عنقاء بن سدون، ويقال لقمان بن ثاران، كان نوبيا من أهل آيلة ويعش بالنوبة ، كان حكيما وليس نبيا، ولم يقر أحد بنبوته،وقال ابن كثير: كان رجلاً ذا عبادة وعبارة وحكمة عظيمة، ويقال كان قاضيا في زمن داود عليه السلام ،والله أعلم،ولكن قال بعض المفسرين أن لقمان علم بسيدنا داوود عليه ،وكان قاضيا يفتي في دين إسرائيل فانقطع لقمان الحكيم وتوقف عن إعطاء فتواه فسأله الناس عن سبب توقفه فقال "لا أكتفي إذا كفيت؟ وذلك لوجود داوود عليه السلام معه علي الأرض ،وقال تعالي:"وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّه سورة ه"لقمان١٢".

ماهي وصايا لقمان الحكيم في القران الكريم

جاء في كتاب الله تعالي :"وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (15) يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ "لقمان1-13"وقد ذكره الله في القرآن فأثنى عليه وحكى من كلامه فيما وعظ به ابنه الذي هو أحب الخلق إليه، فنهاه وحذره من الشرك بالله، ثم الوصية بالوالدين وبيان حقهما على الولد، وتأكده، وأمر بالإحسان إليهما حتى لو كانا مشركين، ولكن لا يُطاعان على الدخول في دينهما،ثم ينهاه عن ظلم الناس ولو بحبة خردل، فإن الله سأل عنها ويحضرها في يوم الحساب، ويضعها في الميزان، كما قال تعالي:"وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ"(الأنبياء47)، وأخبره أن هذا الظلم لو كان في حقارة الخردل، ولو كان في جوف صخرة صماء، أي لا يخفى عليه شىء في الأرض أو في السماء.

ثم قال: "وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ" أي بجهدك وطاقتك، أي إن استطعت باليد فباليد، وإلا فبلسانك، فإن لم تستطع فبقلبك ثم أمره بالصبر،وقوله: "وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ"،ثم ينهاه الله تعالي عن التمختر في المشية على وجه الكبرياء والعظمة والفخر علي الناس،وبالطبع عزيزي القارئ يوجد العديد من الناس يمشون علي الوصايا التي أوصي بها لقمان الحكيم ابنه وهي اياك وان تعق الوالدين ولابد أن الجميع يعترف بفضل الآباء علي الأبناء ومدي الجهد والشقي التي عانوه من أجل تحقيق حياة كريمة من أجلهم وفعل المستحيل حتي يصبحون من أفضل الأشخاص وذو مكانة في المجتمع ،فعلي الجميع الرأفة والرحمة والحب لهم ومساندتهم في الكبر حتي مماتهم .

هل تمشي علي وصايا لقمان التي ذكرها الله في القرآن؟

المصدر:-

https://gate.ahram.org.eg/News/1918859.aspx

Content created and supplied by: Madyomar (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات