Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تعرف ما هي الباقيات الصالحات التي أوصانا بها الرسول الكريم وهي خير من المال والولد؟

إن ذكر الله سبحانه وتعالى يعيد الطمأنينة إلى القلوب الخائفة ويرجع السكينة إلى النفوس المضطربة ، فما أجمل أن يكون الإنسان في معية خالقه عز وجل فتشعر نفسه بالراحة والهدوء ، حيث يقول المولى عز وجل في كتابه العزيز : " الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ " 

وقد يغفل العديد منا أمر الذكر ، فمع سعي الإنسان لطلب الرزق ومواجهة أعباء الحياة قد يتناسى أمر الذكر ، وما يجهله العديد منا أن هناك ذكر أبقى وأنفع للفرد من المال والأولاد .

يقول الحق تبارك وتعالى في كتابه العزيز : " المَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا " ، ويقول أيضاً رب العالمين: " وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًا "

 وقد فسر الدكتور على جمعة عضو هيئة كبار العلماء أن المقصود بقول الحق تبارك وتعالى " الباقيات الصالحات " هي الكلمات التي أمرنا بها الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ، حيث يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : (اسْتَكْثِرُوا مِنَ الْبَاقِيَاتِ الصَّالِحَاتِ ، قِيلَ : وَمَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : الْمِلَّةُ - الشريعةُ أو الدِّينُ - ، قِيلَ : وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : التَّكْبِيرُ ، وَالتَّهْلِيلُ ، وَالتَّسْبِيحُ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ).

وفي النهاية ندعو المولى عز وجل أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

https://www.elbalad.news/4393869

https://www.elbalad.news/4178952

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات