Sign in
Download Opera News App

 

 

«نهاية أبو لهب».. أصيب بمرض لعين ولم يقترب أحد من جثمانه وقيل إنه دفن بهذه الطريقة «البشعة»

شخص برغم قرابته للرسول صلى الله عليه وسلم ومجاورته له إلا أنه عذبه أشد العذاب، و حاربه وعاداه وواجه دعوة النبي صلى الله عليه وسلم بالتكفير والتكذيب والسب والقذف والإيذاء في الطرقات، مما توعده الله سبحانه وتعالى على ذلك بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة هو وامرأة بسورة كاملة خصها الله سبحانه وتعالى لهم في القرآن الكريم، وهذا الذي نوضحه من خلال هذا التقرير متناولين من هو هذا الشخص وماذا فعل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبأي شيء توعده الله سبحانه وتعالى وما هي السورة التي نزلت فيه وماذا كانت نهايته.

من هو أبو لهب

هو "عبد العزى بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان"، عم النبي صلى الله عليه وسلم المشهور بكنية أبو لهب، وأبو عتبة" نظراً لإبنه الأكبر عتبة بن عبدالعزي بن عبد المطلب، وكان لقبه أباه عبدالمطلب بهذا اللقب نظراً لوسامته وإشراقة وجهه، ويعد أبو لهب أخو عبدالله بن عبدالمطلب ولكنه أخ غير شقيق له.

من هي زوجته

تزوج عبدالعزى بن عبدالمطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم الشهير بـ"أبولهب" من إمرأة تدعى "أروى بنت حرب بن أمية" أخت أبي سفيان بن حرب ولكنها كانت تعرف بـ"أم جميل"، نزلت سورة في القرآن كاملة لأبي لهب وزوجته يتوعدهم فيها الله سبحانه وتعالى على ما فعلوه بنبيه الأعظم رضي الله عنه وهي سورة "المسد".

سيرته

أكدت جميع كتب السيرة أن عم الرسول صلى الله عليه وسلم أبو لهب وزوجته كانوا يسكنان في بيت مجاور لبيت النبي صلى الله عليه وسلم، مما سهل عليهم شدة إيذائهم للنبي رحمة الله؛ فقد تعاون أبو لهب مع زوجته أم جميل أشد العذاب والعداء للنبي صلى الله عليه وسلم ولم يراعوا أي شئ من حقوق الجار أو القرابة والمودة لصلة الدم بينهما، فقد كان أبو لهب بئس العم في مثل القرابة وبئس الجار في المودة والرحمة وكف الأذي، كما كان يتفنن هو وزوجته في محاربة النبي صلى الله عليه وسلم وتكذيبه وتكفيره وتوجيه أشد طرق العذاب والألم له بالإضافة إلى سبه وقذفه لأشرف الخلق أجمعين مما توعده الله على ذلك.

مرض أبو لهب الشديد

قال أشهر مؤرخين العرب الأطباء إلى أن وفاة أبي لهب بسبب إصابته بمرض شديد ومعدي وهو مرض "العدسة"، وقال الأطباء فى وصف هذا المرض لشدته "أنه جمع بين العذاب النفسي والبدني والبلاء أيضاً"، بالإضافة إلى ذلك قال الطبري المؤرخ الشهير في إحدى كتاباته في كتابه المعروف"تاريخ الأمم والملوك" إن أبا لهب توفى إثر إصابته ومعاناته بمرض "العدسة" وقال في وصف هذا المرض أنه كان بمثابة قرحة شديدة معدية يتشاءم العرب بها أشد تشاءم".

وقال العديد من الكتاب في كتب السير أن "مرض العدسة" هو مرض معدي كالطاعون، كما أنه تظهر علاماته في شكل أعراض التهاب جلدي شديد وقرحة عندما تصيب الإنسان تقتله في أيام".

وفاته

أكدت هيئة دار الإفتاء المصرية على صفحتها ومواقعها الإلكترونية، أنه وفاة أبا لهب بمرض العدسة نفر عنه جميع أهله من أبناءه وعشيرته خوفاً من إصابتهم بهذا الداء أيضاً، ولم يدفنوه في القبر بل قاموا بإسناده إلي حائط وقاموا بدفع ورمي الحجارة عليه من الخلف سقط ووارته الحجارة، وقيل: أنه بقي ثلاثة أيام على حاله دون دفن حيث لم يقرب أحد إلى جثته نهائياً، ولكنهم قاموا بعد ذلك حفر حفرة ودفعوه إليها بعمد حتى سقط فيها ثم ألقوا عليه الحجارة حتى توارت جثته تحتها، وكانت تصادف يوم وفاته بعد سبع أيام من غزوة بدر مباشرة، حيث مات في سنة 624م.

مصادر التقرير

https://www.masrawy.com/ramadan/islamicnnews-sunna/details/2020/5/10/1784035/%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%AD%D9%8A-%D8%B1-%D8%A3%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D9%81%D9%86%D9%87-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%A3%D8%A8%D9%8A-%D9%84%D9%87%D8%A8-%D8%A8%D9%85%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%A9-

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D9%84%D9%87%D8%A8

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات