Sign in
Download Opera News App

 

 

عاشت عامين مع زوجها دون أن تعلم أنه طلقها.. هل عليها ذنب وما هو عقاب الزوج؟.. مبروك عطية يجيب

في البداية لابد أن ندرك أن هذه القصص لا ننقلها لكي تقرأ ونتعجب علي من قام بها ثم ننساها، ولكن الأصل في الأمر أن نعرف خبايا البشر وأن نتخذ الموعظة، وأن نختار شريك الحياة جيدا بحيث تعلم كل زوجة أنها تعيش مع رجل يخاف الله ويتقي الله فيها، ولا يخون ثقتها أبدا.

القصة لسيدة كانت متزوجة وتعيش حياتها بشكل طبيعي، ثم فجأة صدمها زوجها بأنه طلقها منذ عامين ولم يخبرها بذلك، وكان يعيش معها في المنزل وهو يخفي أمر الطلاق، وتسأل هل عليها ذنب في ذلك؟

جاء الرد من الدكتور مبروك عطية، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، بأن الزوجة في هذه الحالة تعاملت مع الأصل في الأمر، فالزوج حين يتشاجر أو يغيب أو يتأخر على زوجته أنه خرج وعاد وهو زوجها، لكن إن طلقها غيابيًا ولم تصلها الورقة وعاشرها عشرين عامًا وبعدها قال لها انه طلقها منذ عشرين عامًا "فيشرب لعنة الله وسخطه وغضبه". وقال عطية أن هناك عبادة اسمها "الوضوح والرشاد" مستنكرًا أن يطلق إنسانًا مسلمًا زوجته ولا يخبرها بل ويعاشرها أيضًا.

وأوضح عطية أن الزوجة ليس عليها ذنب لأنها لم تكن تعلم أي شئ عن الأمر، وأكد أن  ما حدث طوال العامين هو زنا من طرف واحد لأنها لم تعرف أنه زنا وكانت تظن أنه حلالها، "هذه المفاجآت الخبيثة والسيئة يحاسب عليها من إتمناه على عرضنا وديننا"، ولم يصن الأمانة.

هي قصة غريبة ولابد أن هناك أسباب أدت لذلك، لكن نحن نريد أن نأخذ منها العبرة، مع تسليمنا أنها يمكن أن تحدث مع أي إنسانة، خاصة إذا كان الرجل خبيثا مثل ذلك الزوج، لكن نريد أن نركز علي أن الاختيار السليم من البداية يقي من مثل تلك التصرفات التي تغضب الله وسوف تظل عالقة في الذهن إلي يوم القيامة.

المصدر من الفيديو

Content created and supplied by: MohamedSadeek24 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات