Sign in
Download Opera News App

 

 

سورة كريمة مسحت أحزان الرسول .. إذا كنت مهموماً اقرأها الآن

ظل النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم طوال ثلاثة وعشرين عاماً يدعو قومه إلى الهداية والحق والبعد عن الضلال وتحمل في سبيل ذلك العديد من الصعاب والشدائد فقد كذبه قومه وأذوه وسخروا منه بل وبلغ من كفرهم أنهم تآمروا على قتله ولكن رب العرش العظيم نجاه من مكرهم .

كان الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه قرآنا يمشي على الأرض وأخلاقه نور وقدوة للخلق أجمعين فهو خاتم الأنبياء والمرسلين وسيد البشر أجمعين ، وقد بعثه الله سبحانه وتعالى رحمة للناس كافة ، إذ يقول الحق تبارك وتعالى في كتابه العزيز القرآن الكريم : " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ " .

وقد قال النبي الكريم صلوات ربي وسلامه عليه : «إِنَّ اللهَ بَعَثَنِي بِتَمَامِ مكارمِ الْأَخْلَاقِ، وكَمَالِ مَحَاسِنِ الْأَفْعَالِ»، أخرجه الطبراني.

كان الوحي ينزل على النبي المصطفى العدنان وفي فترة انقطع الوحي عنه ، فاستغل الكفار الفرصة في التشكيك في نبوة الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، وحزن النبي الكريم لذلك .

ولكن الحق عز وجل أنزل على قلب نبيه الكريم سورة لتداوي قلبه وتزيل حزنه وهمه وهي سورة الضحى الكريمة فقد ادعى الكفار أن الله سبحانه وتعالى قد قلى سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه أي هجره وتركه ، فأنزل الحق تبارك وتعالى قوله : " مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى " ، تفسير الآية الكريمة هو بأن الله لا يجافي عبدًا علق قلبه به بل يقربه ويدنيه ويعز شأنه ، وهذه السورة الكريمة تداوي قلب كل إنسان مهموم وحزين .

وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يفرج هم المكروبين ويدفع الدين عن المدينين ويعلي بفضله وكرمه كلمة الحق والدين وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

https://www.elbalad.news/4545049 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات