Sign in
Download Opera News App

 

 

عادة نفعلها تمنع الرزق عنّا وتحرمنا من رحمة الله.. لن تصدق ما هى

عبادات كثيرة لها فضل عظيم نهملها ولا نداوم عليها، ولكن ماذا إن علمت أن عبادة منهم تزيد عليك النعم، وجزائها لا يمكن تخيله في العمر والرزق؟.

أوضحت دار الإفتاء أن المؤمن الذي يريد أن يديم الله سبحانه وتعالى عليه النعم عليه وصلة الأرحام، لأنها من صفات أهل الجنة.

وعن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ من خلقه قالت الرحم: هذا مقام العائذ بك من القطيعة، قال: نعم، أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك، قالت: بلى يا رب، قال: فهو لك» رواه البخاري. ومعنى أَصِلُ مَن وصلك: أَمْنُنْ عليه بالإنعام جزاء صلته لرحمه.

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «من سره أن يبسط له رزقه أو ينسأ له في أثره فليصل رحمه» رواه البخاري.

وصلة الرحم هي المداومة على أعمال الخير مع الأهل والوقوف بجانبهم عند الضيق والإحسان إليهم، ولا يجوز القطيعة شرعًا، بل يجوز تقليل الزيارات للشخص المتضرر أو التقليل من المكالمات الهاتفية.

ومن عقوبة قطع الرحم أهمها أن الله سبحانه وتعالى لا يتقبل عمل الفرد، فلا ترفع أعماله، إلى جانب إغلاق أبواب السماء في وجه قاطع الأرحام.

ويواجه قاطع الأرحام عقوبته في الدنيا قبل الآخرة، فا لا تنزل الرحمة على قوم قاطع للرحم، ووبالتالي فإن تلك العبادة لا يجب إهمالها لما لها من أهمية في حياة المؤمن.

- وجه كلمة لكل شخص لا يصل رحمة؟ شاركنا برأيك فى تعليق أسفل الموضوع.

مصدر التقرير:

https://youtu.be/rr1URytCmCE

https://youtu.be/3OMjKG1KzwM

Content created and supplied by: Ramy.ayoob (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات