Opera News

Opera News App

هل تعرف ما اسم الشخص الذي قتل أصحاب الأخدود؟ والذي توعده الله عز وجل بالعذاب الأليم

أسراءأحمد
By أسراءأحمد | self meida writer
Published 15 days ago - 259 views

أعرض لكم اليوم قصة "أصحاب الأخدود" التى أشار إليها القرآن الكريم ، في سورة البروج فقد قال الله تعالى: " قتل اصحاب الاخدود. النار ذات الوقود، إذ هم عليها قعود، وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود، وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد، الذي له ملك السماوات والأرض والله على كل شيء شهيد، إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق " [البروج: 1-10] .


وقد زعم محمد بن إسحاق أن أصحاب الأخدود كانوا بعد مبعث سيدنا عيسى، وخالفه غيره فزعموا أنهم كانوا قبله، قال الإمام أحمد: حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن صهيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" كان ملك فيمن كان قبلكم وكان له ساحر، فلما كبر الساحر قال للملك: إني قد كبرت سني وحضر أجلي فادفع إلي غلاما أعلمه السحر، فدفع إليه غلاما فكان يعلمه السحر، وكان بين الملك وبين الساحر راهب، فأتى الغلام على الراهب فسمع من كلامه، فأعجبه نحوه وكلامه وكان إذا أتى الساحر ضربه، وقال ما حبسك؟"

وإذا أتى أهله ضربوه، وقالوا: ما حبسك؟ فشكا ذلك إلى الراهب، فقال: إذا أراد الساحر أن يضربك فقل حبسني أهلي، وإذا أراد أهلك أن يضربوك فقل حبسني الساحر، قال: فبينا هو ذات يوم إذ أتى على دابة فظيعة عظيمة قد حبست الناس فلا يستطيعون أن يجوزوا، فقال: اليوم أعلم أمر الساحر أحب إلى الله أم أمر الراهب، قال: فأخذ حجرا فقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك وأرضى من أمر الساحر، فاقتل هذه الدابة حتى يجوز الناس، ورماها فقتلها، ومضى الناس فأخبر الراهب بذلك.


فقال: أي بني أنت أفضل مني، وإنك ستبتلى فإن ابتليت فلا تدل عليَّ، فكان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص وسائر الأدواء، ويشفيهم الله على يديه، وكان جليس للملك فعمى فسمع به فأتاه بهدايا كثيرة، فقال: اشفني ولك ما ههنا أجمع فقال: ما أنا أشفي أحدا، إنما يشفي الله عز وجل، فإن آمنت به ودعوت الله شفاك، فآمن فدعا الله فشفاه، ثم أتى الملك فجلس منه نحو ما كان يجلس، فقال له الملك: يا فلان من ردَّ عليك بصرك ؟ فقال: ربي، قال: أنا، قال: لا ربي، وربك الله، قال: ولك رب غيري؟، قال: نعم، ربي وربك الله، فلم يزل يعذبه حتى دلَّ على الغلام، فبعث إليه فأتي به.


فقال: يا بني بلغ من سحرك أن تبرئ الأكمه والأبرص، وهذه الأدواء، قال: ما أشفي أنا أحدا إنما يشفي الله عز وجل، قال: أنا قال: لا، قال: أولك رب غيري؟، قال: ربي وربك الله، قال: فأخذه أيضا بالعذاب، ولم يزل به حتى دلَّ على الراهب، فأتى الراهب فقال: ارجع عن دينك، فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه حتى وقع شقاه، وقال للأعمى: ارجع عن دينك فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه حتى وقع شقاه، وقال للغلام: ارجع عن دينك فأبى، فبعث به مع نفر إلى جبل كذا وكذا، وقال: إذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه، وإلا فألقوه من فوقه، فذهبوا به، فلما علوا الجبل قال: اللهم اكفنيهم بما شئت، فرجف بهم الجبل، فدهدهوا أجمعون، وجاء الغلام يتلمس حتى دخل على الملك فقال: ما فعل أصحابك؟.

فقال: كفانيهم الله، فبعث به مع نفر في قرقرة فقال: إذا حججتم البحر، فإن رجع عن دينه وإلا فأغرقه في البحر، فلقوا به البحر فقال الغلام: اللهم اكفنيهم بما شئت فانكفأت بهم السفينة فغرقوا أجمعون، وجاء الغلام حتى دخل على الملك فقال: ما فعل أصحابك؟، فقال كفانيهم الله عزَّ وجلَّ، ثم قال للملك: إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به، فإن أنت فعلت ما آمرك به قتلتني، وإلا فإنك لا تستطيع قتلي. قال: وما هو؟، قال: تجمع الناس في صعيد واحد، ثم تصلبني على جذع، وتأخذ سهما من كنانتي، ثم قل: بسم الله رب الغلام، فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني، ففعل ووضع السهم في كبد القوس، ثم رماه، وقال بسم الله رب الغلام، فوقع السهم في صدغه، فوضع الغلام يده على موضع السهم ومات.

فقال الناس: آمنا برب الغلام، آمنا برب الغلام، فقيل للملك: أرأيت ما كنت تحذر فقد والله نزل بك، قد آمن الناس كلهم، فأمر بأفواه السكك فحفر فيها الأخاديد، وأضرمت فيها النيران، وقال: من رجع عن دينه فدعوه، وإلا فأقحموه فيها، وقال: فكانوا يتعادون فيها ويتواقعون، فجاءت امرأة بابن لها ترضعه، فكأنها تقاعست أن تقع في النار، فقال الصبي: اصبري يا أماه فإنك على الحق "، رواه الإمام أحمد، ورواه مسلم والنسائي، من حديث حماد بن سلمة، زاد النسائي وحماد بن زيد كلاهما عن ثابت به.


وقد زعم بعضهم أن الأخدود وقع في العالم كثيرا، كما قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا أبو اليمان، أنبأنا صفوان، عن عبد الرحمن بن جبير قال: كانت الأخدود في اليمن زمان تبع، وفي القسطنطينية زمان قسطنطين، حين صرف النصارى قبلتهم عن دين المسيح والتوحيد، واتخذ أتونا، وألقي فيه النصارى الذين كانوا على دين المسيح والتوحيد. وفي العراق في أرض بابل في زمان بخت نصر حين صنع الصنم، وأمر الناس فسجدوا له، فامتنع دانيال وصاحباه: عزريا ومشايل، فأوقد لهم أتونا وألقى فيها الحطب والنار، ثم ألقاهما فيه، فجعلها الله عليهم بردا وسلاما و أنقذهم منها، وألقى فيها الذين بغوا عليه وهم تسعة رهط، أكلتهم النار.


وقال أسباط عن السدي في قوله: " قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ" قال: كانت الأخدود ثلاثة: خد بالشام، وخد بالعراق، وخد باليمن. رواه ابن أبي حاتم، هكذا ذكر محمد بن إسحاق في السيرة أن الذي قتل أصحاب الأخدود هو ذو نواس واسمه : زرعة ويسمى في زمان مملكة يوسف وهو ابن تبان أسعد أبي كرب وهو تبع الذي غزا المدينة، وكما ذكره ابن إسحاق مبسوطا ، فقتل ذو نواس في غداة واحدة في الأخدود عشرين ألفا ولم ينج منهم سوى رجل واحد يقال له دوس ذو ثعلبان ذهب فارسا وطردوا وراءه.


المصدر :


https://m.youm7.com/story/2020/7/13/%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%AF%D9%88%D8%AF-%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%A7-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD-%D8%A3%D9%85-%D8%A8%D8%B9%D8%AF%D9%87-%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D9%82%D9%88%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AB/4876031


https://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura85-aya9.html

Content created and supplied by: أسراءأحمد (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

تعرف على قصة أقذر خائن في مصر الذي تسببت خيانته في استشهاد 30 طفلاً

1 hours ago

543 🔥

تعرف على قصة أقذر خائن في مصر الذي تسببت خيانته في استشهاد 30 طفلاً

هل رأيت ميت يسلم عليك في المنام؟ إليك تفسير الرؤية

1 hours ago

228 🔥

هل رأيت ميت يسلم عليك في المنام؟ إليك تفسير الرؤية

هذا أعظم ما دعا به النبي محمد.. "يجمع لك السعادة في الدنيا والآخرة"

2 hours ago

131 🔥

هذا أعظم ما دعا به النبي محمد..

تعرف على الحيوان الذي أدخل امرأة الجنة والحيوان الذي ادخل امرأة النار.. والأهالي «الرحمة حلوة »

2 hours ago

25 🔥

تعرف على الحيوان الذي أدخل امرأة الجنة والحيوان الذي ادخل امرأة النار.. والأهالي «الرحمة حلوة »

ماهو حكم قراءة القرآن للمرأة دون غطاء للرأس ؟

2 hours ago

37 🔥

ماهو حكم قراءة القرآن للمرأة دون غطاء للرأس ؟

الإفتاء تصحح خطأ شائعاً حول ثواب قيام الليل .. تعرف عليه

3 hours ago

128 🔥

الإفتاء تصحح خطأ شائعاً حول ثواب قيام الليل .. تعرف عليه

قصة.. غسلوا الجثمان وكفنوه ووضعوه على السرير حتى إحضار النعش..وعندما دخلوا لأخذه رأوا ما أصابهم بالفزع

3 hours ago

1135 🔥

قصة.. غسلوا الجثمان وكفنوه ووضعوه على السرير حتى إحضار النعش..وعندما دخلوا لأخذه رأوا ما أصابهم بالفزع

مدعي الألوهية عند الكعبة.. سرق الحجر الأسود ٢٢ سنة.. وقتل ٣٠ ألف حاج في موسم الحج الأعظم

4 hours ago

106 🔥

مدعي الألوهية عند الكعبة.. سرق الحجر الأسود ٢٢ سنة.. وقتل ٣٠ ألف حاج في موسم الحج الأعظم

5 بيوت لا تدخلها الملائكة.. انتبه أن يكون بيتك منهم

4 hours ago

551 🔥

5 بيوت لا تدخلها الملائكة.. انتبه أن يكون بيتك منهم

احذر.. تناول الطعام ساخنًا يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهذه الأمراض الخطيرة

4 hours ago

56 🔥

احذر.. تناول الطعام ساخنًا يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهذه الأمراض الخطيرة

تعليقات

إظهار جميع التعليقات