Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف أعرف أن الله سبحانه وتعالى قد غفر لي وعفا عني ؟

خلق الحق تبارك وتعالى الإنسان وأمره بطاعته وعبادته ونهاه عن اتباع خطوات الشيطان ، وفي ذلك يقول المولى عز وجل : ' يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ" ولكن قد تضعف نفس الإنسان أمام الهوى والشهوات ويرتكب الإنسان من الذنوب والآثام ما يجعله يندم .

وقد يزين الشيطان للعبد ارتكاب المعاصي ثم يوسوس له باليأس من رحمة الله سبحانه وتعالى وغفرانه حتى لا يعود المؤمن لربه ، ولكن على الإنسان المؤمن أن يعلم أن المولى عز وجل غفور رحيم يغفر الذنوب جميعا ، وفي ذلك يقول الرحمن الرحيم: "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " .

فينبغي على الإنسان المؤمن أن يسارع بالاستغفار والتوبة إلى الله سبحانه وتعالى حتى يتوب عليه ويبدل سيئاته حسنات ويقول أيضاً رب العزة سبحانه وتعالى : " وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ " .

وقد يتساءل الإنسان الذي ارتكب الذنوب والمعاصي والآثام ثم استغفر ربه وتاب إليه كيف أعرف أن الله سبحانه وتعالى قد عفا عني وسامحني وغفر لي ؟ وهذا ما سوف نجيب عنه في السطور التالية .

أكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية فضيلة الدكتور أحمد ممدوح أن الإنسان تعرض له المعصية فإن عرضت له وعاد إلى الحق تبارك وتعالى سريعاً غفر له وعفا عنه إذا كانت توبته توبة نصوحة .

ورب العزة سبحانه وتعالى يحب العبد الذي ينيب إليه عندما يخطئ ويستغفره عندما يقع في الذنب ، وذلك مصداقا لقول النبي المصطفى العدنان صلوات الله وسلامه عليه : "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون الله، فيغفر لهم".

وقد أوضح الدكتور أحمد ممدوح أن من دلائل قبول توبة العبد أنك تجد أن الحق تبارك وتعالى قد وفقك لتوبة ثم طاعات ، فهذه علامة إن شاء الله على العفو.

فينبغي على العبد المسلم أن يعلن توبته توبة نصوحة ويعاهد الله سبحانه وتعالى ألا يعود إلى ارتكاب الذنوب والآثام ويرجع إلى الله سبحانه وتعالى بقلب خاشع خاضع نادم على ما ارتكب من معاصي ، وعليه أن يقرن توبته بالأعمال الصالحة التي ترضي الخالق عز وجل .

وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وأن يثبت على الحق أقدامنا وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

https://www.elbalad.news/4743081 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات