Sign in
Download Opera News App

 

 

النبى أخبرنا ... ردد ثلاث كلمات 100 مرة بين أذان الفجر والإقامة لفتح أبواب الأرزاق

سبيل حب الله عز وجل هو اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، لا نجاة والله بغير اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، نسأل الله عز وجل أن يبصرنا بسنة نبينا، وحبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يضع أقدامنا على الطريق القويم، وأن يجمعنا معه، ومع صحابته في أعلى عليين.

إذا رأى العبد ما أعدّه الله للمؤمن في الجنة يتمنى لو أنّه أمضى جميع عمره في الخير، والتقرّب إلى الله تعالى. إزالة الأذى عن الطريق، حيث جاء في بعض الأحاديث عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ رجلاً دخل الجنة بإزالته لغصن شجرةٍ عن طريق الناس، ذكر الله تعالى، حيث إنّه غراس الجنة، الصدقة والإنفاق في سبيل الله؛ حيث إنّ الله اشترى من المؤمن نفسه وماله، وأبدله بهما الجنة، والحرص على الاستغفار والإكثار منه.

يُعد ذكر الله تعالى عمومًا من أعظم العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى ربه سبحانه، وورد في فضل الذكر أحاديث، منها قول الرسول -صلى الله عليه وسلّم-: «ألا أنبِّئُكُم بخيرِ أعمالِكُم، وأزكاها عندَ مليكِكُم، وأرفعِها في درجاتِكُم وخيرٌ لَكُم مِن إنفاقِ الذَّهبِ والورِقِ، وخيرٌ لَكُم من أن تلقَوا عدوَّكُم فتضرِبوا أعناقَهُم ويضربوا أعناقَكُم؟ قالوا: بلَى، قالَ: ذِكْرُ اللَّهِ تَعالى قالَ معاذُ بنُ جبلٍ: ما شَيءٌ أنجى مِن عذابِ اللَّهِ من ذِكْرِ اللَّهِ» فهذا شيءٌ من فضل الذّكر عمومًا.

و ذلك حسب ما أوضحه أمين الفتوى " محمد وسام " بدار الإفتاء المصرية من حديث لرسولنا الكريم ﷺ حين جاءه رجل ضاق به الرزق ، و سأله الرسول صلى الله عليه وسلم أين هو من تسبيح الملائكة .. ليسأله ذلك الرجل عن ذلك التسبيح الذي يقصده .. و يرد عليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن يقول :

" سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم .. استغفر الله " .. مؤكداً أن تلك الثلاث كلمات عند ترديدها 100 مرة بين أذان الفجر و الإقامة .. هي تفتح باب الرزق لمن دعا بها ، هنيئاً لمن داوم على ذلك الذكر .

يتوجّب على كل من أراد رضى الله وسعى إليه أن يحرص على القيام بالأعمال التي يُحبّها الله ويرضاها، ويبتعد عن سخطه، فيؤمن بالله عزّ وجلّ، ويتعلّم ما أراد الله سبحانه منه، ويمتثل أوامره ويجتنب نواهيه، وأن يُخلص في عبادته مُتّبعًا لسنة رسوله - محمد عليه الصّلاة والسّلام- ، فقد جاءت نصوص القرآن الكريم ونصوص السُنّة النبويّة مُبيّنةً ما يُحب الله من عباده أن يفعلوه، وما يحب تركه، وممّا ورد.


فضلاً إذا عجبك المقال و أتممت القراءة ضع أعجاب وشارك ..

وصل اللهم و سلم على سيدنا محمد و على آله وصحبه أجمعين .


مصدر المقال من مصراوي

Content created and supplied by: Teto.Omar (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات