Sign in
Download Opera News App

 

 

هل اللعب بالشطرنج حرام؟.. دار الإفتاء تجيب

توجه أحدهم بسؤال إلي دار الإفتاء المصرية حول الحكم الشرعي للعب بالشطرنج؟

 

وعلي هذا السؤال أجاب مفتي الديار المصرية؛ الدكتور "شوقي علّام" بقوله: أنه وفقا لرأي جماهير علماء الإسلام سلفا وخلفا، فإن اللعب بالشطرنج مباح ولا شيء فيه. ويكون اللعب بالشطرنج حراما في الحالات الآتية فقط:

إذا كان اللعب بالشطرنج بعوض أي قمار.

إذا كان اللعب بها سببا في إسقاط المروءة.

إذا كان اللعب بها فيه تفويت للواجبات والمهمات.

إذا كان اللعب بالشطرنج يقطع عن العبادة.

 

وبيّن الدكتور شوقي علام الفرق بين لعب الشطرنج واللعب بالنرد فقال: إذا كان النرد والشطرنج يشتركان في كونهما أداتان للهو؛ إلا أن الشطرنج يتميز علي النرد باعتباره لعبة يُعمل فيها العقل؛ وفيها تقوية للفكر؛ وينبه علي مكائد الحرب، ويبين وجوه الحزم والشدة وتدبير الجيوش؛ وذلك بخلاف اللعب بالنرد الذي يقوم علي مجرد المخاطرة ومحض الحظ.

 

وأضاف الدكتور "شوقي علام" أنه ليس في لعب الشطرنج شيء؛ بل أن جمع من الصحابة والتابعين أقروا اللعب بها، وتابعهم علي ذلك جماعة من المحدثين والفقهاء، لدرجة أنه قد ذهب بعض الفقهاء إلي اعتبار هذا الاتفاق "شبه إجماع" علي إباحة اللعب بالشطرنج؛ وذلك لما في تلك اللعبة من إعمال العقل والتدبير والتخطيط وتنشيط الذهن؛ بخلاف النرد خاصة إذا كان علي مال؛ فإنه بهذا يعد من القمار المحرم شرعا.

 

وقد استدل مفتي الجمهورية علي الحكم الشرعي بإباحة اللعب بالشطرنج علي انتشار اللعب بها بين الصحابة والتابعين؛ وأن لعبهم بها يعد إقرارا عليه وعملا به. فقد روي أن الخليفة الثاني "عمر بن الخطاب" رضي الله عنه وأرضاه كان يمر علي بعض الصحابة وهو يلعبون بالشطرنج فيسلم عليهم ولا ينهاهم. وفي هذا اقرارا من عمر علي إباحة اللعب بالشطرنج وإلا كان نهاهم عن فعل هذا بل وكان عاقبهم عليه.

 

كما روي بعضهم أن الحسن بن علي رضي الله عنهما كان يمرّ بالقوم وهم يلعبون بالشطرنج، فيقول لهم: ادفع ذا ودع ذا. أي أنه كان يشاركهم في اللعب؛ وبالطبع إذا كان اللعب بالشطرنج منهيا عنه ما كان ليفعل هذا. كما روي أن أبا هريرة رضي الله عنه كان يدعو غلاما فيلعب معه بالشطرنج. وروي كذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يجيز اللعب بالشطرنج وأنه أيضا كان يلعب بها. وهو نفس ما روي عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما. قال مفتي الديار معقبا: هؤلاء خمسة من الصحابة أقروا اللعب بالشطرنج ولعبوا بها أيضا.

 

أما ما ذكر في الآثار عن بعض الصحابة والتابعين عن النهي باللعب بالشطرنج؛ فقد قال "شوقي علام" أن المقصود بها تحريم اللعب بالشطرنج إذا كان يلهي عن الصلاة، أو عند ذكر الفاحش من الكلام عند اللعب بها، أو عند تشابه صورتها بالتماثيل التي كانت معبودة عند بعض الطوائف.

 

المصدر هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات