Sign in
Download Opera News App

 

 

ذكر قصير يقضي لك 100 حاجة.. 70 من حوائج الدنيا و30 من حوائج الآخرة.. ردده فوراً

بعث الله سبحانه وتعالى الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بدين الحق ليهدي البشر كافة ، وقد ظل سيدنا محمد النبي الأمي الأمين طوال ثلاث وعشرين سنة يدعو الناس إلى الهداية والإيمان برب العالمين وترك الكفر وعبادة الأصنام ، وأخذ النبي المصطفى يبين للناس منهج الله سبحانه وتعالى ودينه ويوضح لهم ما أحله الله سبحانه وتعالى لهم وما حرمه عليهم .

وقد تعرض النبي الكريم صلى الله عليه وسلم خلال هذه السنوات الطويلة إلى مصاعب كثيرة وأهوال متعددة وواجه تكذيب الكفار المشركين الذين وصفوه بأنه شاعر أو مجنون وتآمروا على قتله ، ولكن الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه ما ضعف ولا لان لأنه على الحق .

وقد أمرنا رب العباد سبحانه وتعالى أن نصلي على الرسول الكريم ، حيث يقول الحق جل جلاله في محكم التنزيل : "إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" .

وذكر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والصلاة عليه تسعد نفس الإنسان المسلم وتريح باله وتفرح القلب فما من مسلم إلا وحب الرسول الكريم متمكن من أعماق نفسه ويسكن في فؤاده .

وقد أوضح مفتي الديار المصرية الأسبق فضيلة الدكتور على جمعة أن الصلاة على النبي الكريم ذكر عظيم به يقضي الحق تبارك وتعالى مائة حاجة منها سبعين من حاجات الآخرة وثلاثين من حاجات الدنيا .

واستدل فضيلة الدكتور على جمعة بحديث للرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه يقول فيه -: «إِنَّ أَقْرَبَكُمْ مِنِّي يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي كُلِّ مَوْطِنٍ أَكْثَرُكُمْ عَلَيَّ صَلاةً فِي الدُّنْيَا ، مَنْ صَلَّى عَلَيَّ مِائَةَ مَرَّةٍ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ وَلَيْلَةِ الْجُمُعَةِ قَضَى اللَّهُ لَهُ مِائَةَ حَاجَةٍ، سَبْعِينَ مِنْ حَوَائِجِ الآخِرَةِ وَثَلاثِينَ مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا، ثُمَّ يُوَكِّلُ اللَّهُ بِذَلِكَ مَلَكًا يُدْخِلُهُ فِي قَبْرِهِ كَمَا يُدْخِلُ عَلَيْكُمُ الْهَدَايَا ، يُخْبِرُنِي مَنْ صَلَّى عَلَيَّ بِاسْمِهِ وَنَسَبِهِ إِلَى عَشِيرَتِهِ، فَأُثْبِتُهُ عِنْدِي فِي صَحِيفَةٍ بَيْضَاءَ».

وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن نشرب من يد الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبداً ، وأن ننال شفاعته يوم القيامة ونكون من رفقائه في الجنة ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

https://www.elbalad.news/4312783

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات