Sign in
Download Opera News App

 

 

لماذا أمرنا الرسول الكريم بقتل الفأر.. وما هي الحكمة من قتله ؟

لا شك أن الكثير من الناس ينفر من الحشرات والحيوانات الصغيرة ،  ولا سيما إذا كانت مؤذية  كالعقرب، والبرغوث، وغيرهم من الكائنات التي تسبب أذى للناس . 

وقد أباح بعض العلماء  قتل مثل هذه المخلوقات وقد استشهدوا بقول رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ،  فقال: «ما يؤذيك فلك إذايته قبل أن يؤذيك»، والمقصود بالحديث الشريف هنا قتل الحشرات التي تسبب أذى للإنسان. 

فقد ذهبت بعض المذاهب إلي إباحة قتل الحشرات ، مثل الحنفية ، والمالكية ، لكن المذهب المالكي ، اشترط أن تكون نية القاتل هو دفع الإيذاء ، وليس العبث أو التعذيب . 

وترجع الحكمة من قتل الفأرة حيث أنها من ضمن الفواسق التي أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بقتلها في الحل والحرم، مما تسببه الفئران من أذية  على صحة الإنسان ، فقد قام الإسلام بحضَّ المسلم على حفظ صحته وحمايتها مما يضَّر بها  

وقد أكد ذلك ما روي في صحيح البخاري وصحيح مسلم وسنن النسائي وموطأ مالك وسنن الدارمي ؛ حيث يرجع ضررها إلى أن البكتريا الممرضة الموجودة في جسم الفأرة يكون احتمال انتشارها في الوسط الموجود به . 

  وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «خمْسٌ مِنْ الدَّوَابِّ كُلُّهُنَّ فَاسِقٌ، يُقْتَلْنَ فِي الْحَرَمِ: الْغُرَابُ، وَالْحِدَأَةُ، وَالْعَقْرَبُ، وَالْفَأْرَةُ، وَالْكَلْبُ الْعَقُورُ» ، أي بقتل هذه الفواسق ومن بينها الفأر .

   https://www.elbalad.news/4156857 

Content created and supplied by: [email protected] (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات