Sign in
Download Opera News App

 

 

عملان من يقوم بهما.. يدخل الجنة وينجو من الصراط المستقيم.. عالم أزهري يوضح

المرور علي الصراط يوم القيامة هو واحد من الأمور التي تشغل بال الجميع، يفكر المرء كيف سيمر عليه وهل سيكون بالثبات الكافي حتي ينجو ويصل إلي الجنة أم سيحدث مالا يحمد عقباه؟

تحدث الشيخ رمضان عبد الرازق، عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف عن ذلك الأمر، وأكد أن النبي -صلي الله عليه وسلم- قال عن الصراط إنه في نعومة سبيبة الرأس (واحدة من شعر الرأس) وأحد من السيف ويضيق ويتسع حسب عمل الإنسان.

وأضاف الشيخ إن الصراط يشبه في لزوجته، السيراميك الذي تم صب كمية كبيرة من الصابون أو المواد اللزجة عليه.

وأوضح أن هناك من سوف سيمر عليه بسرعة البرق، وهناك من يمر بسرعة عادية، وثالث سوف يمر وكأنه رجل عجوز يمشي، وهنالك من يقع ويقوم ومن يزحف كل حسب عمله.

كما أن كل شخص سوف يكون له نور علي الصراط حسب عمله أيضا، هناك من يكون نوره مثل الجبل، ومن يكون نوره بحجم النخلة، ومن يكون نوره بحجم جسده، أما المنافقون فلن يكون لهم نور.

سيظن البعض بعد كل هذا أن الأمر شبه مستحيل، لكن الشيخ طمأن الجميع، وأوضح أن الأمر ليس بالصعب، وأن الصراط سوف يكون متسعا ويمر عليه الإنسان المؤمن بسهولة.

وأشار إلي النبي -صلي الله عليه وسلم- قال لأبا زر عندما سأله عن عمل يجعله ينجو من النار ويدخل الجنة فرد قائلا: "إيمان بالله ورسوله وعمل صالح".

وأكد "عبد الرازق" أن العمل الصالح هنا ليس المقصود به الصلاة والصوم، فهذه أمور من ثوابت الدين، وإنما يقصد به الأخلاق الحسنة والمعاملات مع الناس، وأن تظهر كل العبادات التي يقوم بها الشخص علي كل جوانب حياته، مثل إتقان العمل وغيرها من الأمور الحسنة.

المصدر من الفيديو

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات