Sign in
Download Opera News App

 

 

المرأة التي تقوم بهذا الفعل تدخل النار حتى لو كانت تصوم وتصلي وتتصدق.. الدكتور محمد وهدان يوضح

"معظم النار من مستصغر الشرر". جملة صادقة تماما، لأنك عندما تبحث عن الأشخاص الذين ضاع عملهم وعباداتهم هباء؛ تجد أنهم سقطوا في أخطاء صغيرة وهي التي هوت بهم وأبعدتهم عن الجنة وحالت بينهم وبينها.

ولا نقصد بكون تلك الأعمال صغيرة أن نقلل منها، بل علي العكس، فهي أكبر دليل علي أن الدين الإسلامي هو دين المعاملات الإنسانية الراقية والأخلاق الحسنة والتصرفات النبيلة، ويؤكد أن الشخص الذي يتقرب إلي الله يجب أن يعلم أن الله لم يأمرنا بعبادته وبحفظ قرآنه وآياته فقط، وإنما بتطبيق تعاليم ذلك الدين السمح علي أرض الواقع.

هي أخطاء يراها البعض "عادية" لكن هي عظيمة عند الله ورسوله، الذي أمرنا بالإحسان لكل من حولنا وأن نعاملهم معاملة حسنة، وقد ضرب لنا سيدنا النبي - صلوات الله وسلامه عليه- المثل الأروع في تحمل أذي الآخرين ومسامحتهم، وفي نفس الوقت نهي عن ذلك.

قال الدكتور محمد وهدان، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، إنه فيما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أن هناك فعل به تدخل المرأة النار، رغم كثرة صلاتها وصيامها وتصدقها.

وأوضح أن هناك فعلا يجعل المرأة من أهل النار، ويخفف ميزان الطاعات التي تقوم بها من صلاة وصيام وزكاة وصدقات، ويمنعها عن الانتفاع بها يوم القيامة، منوهًا بأن هذا الفعل هو إيذاء الناس بلسانها، فالمرأة سليطة اللسان فيما قال عنها النبي -صلى الله عليه وسلم- لا خير فيها، وهي في النار، ولو كانت من المُصلين والصائمين والمتصدقين.

واستشهد بما ورد أن رَسُول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- سُئل عن امْرَأَة تَصُومُ النَّهَارَ، وَتَقُومُ اللَّيْلَ، وَتُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا، فقَالَ: «لا خَيْرَ فِيهَا، هِيَ فِي النَّارِ»، وَقِيلَ: فَامْرَأَة تُصَلِّي الْمَكْتُوبَةَ، وَتَصَّدَّقُ مِنْ أَثْوَارِ الأَقِطِ، وَلا تُؤْذِي أَحَدًا بِلِسَانِهَا، قَالَ: «هِيَ فِي الْجَنَّةِ»، مشيرًا إلى أنه لو كانت المرأة سليطة اللسان -التي تؤذي جيرانها بلسانها-، تؤمن بالله تعالى بحق لنهتها صلاتها عن الفحشاء والمنكر، ولما كانت لتؤذي أحدًا.

المصادر

https://youtu.be/enPUrgzE9k8

https://www.elbalad.news/3111601

Content created and supplied by: MohamedSadeek24 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات