Sign in
Download Opera News App

 

 

تعيش مع زوجها كالمنفصلين ويطلبها على فترات متباعدة فترفضه.. فهل هي آثمة؟.. الإفتاء ترد

إنّ الزواج هو نعمة كبيرة من النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، وينبغي على الإنسان مقابلة هذه النعمة بالشكر والحمد، ففي الزواج يكون سكون القلب وراحته، وذلك مهم جدا لاستقرار الإنسان ولكي يحقق الأمان والاطمئنان.

وبخصوص ذلك فقد ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، حيث تسأل امراة متزوجة وتقول " أعيش مع زوجي كالمنفصلين، ويطلبني على فترات متباعدة فأرفض، فل أكون آثمة؟"، انتهى السؤال.

وكانت الإجابة من الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وقال فيها أن هذه المشكلة التيي تطرحها السيدة صاحبة السؤال هي مشكلة موجودة في كثير من البيوت، وهذه المشكلة هي عبارة عن انشغال أحد الزوجين بعمله وحياته، الأمر الذي يؤدي لعزوفه عن الطرف الآخر وإهماله بقصد أو بدون قصد.

وأشار الكتور محمود شلبي أن هذا التصرف يؤثر على الطرف الاخر فيصيبه بالحزن، ويجعله يصد الطرف الآخر عند محاولة اقترابه.

 وذكر أمين الفتوى أن الامتناع عن أداء حق الزوج "حرام شرعا ولا يجوز"، إلا في بعض الحالات مثل أن تكون المرأة مريضة، ومشيرا إلى أن هذا لا يرفع الخطأ والتقصير عن الزوج، وإنما يجب على الزوج أن يعالج تقصيره في حق زوجته ويعيد تقييم تصرفاته وتقويمها.

ونصح الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى، الزوجة بعدم الامتناع عن زوجها، طالما أنها مستمرة في علاقتها معه كزوجة، لأن الامتناع عن الزوج أمر خاطئ، ونصح بتوسط آخرين من أهل الثقة للمصالحة وإذابة الجليد بين الزوجين، وإلا الانفصال إذا تبين أن العشرة أصبحت مستحيلة.

المصدر هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات