Sign in
Download Opera News App

 

 

إذا أردت أن تأخذ أجر قيام الليل وأن يكفيك الله شر كل سوء.. عليك بقراءة هاتين الأيتين

لا شك أن القرآن الكريم هو معجزة الله الخالدة ، وقد تحدى الله سبحانه وتعالى به الكافرين أن يأتوا بسورة مثله أو حتى آية فلم يستطيعوا ، وقد تعهد المولى عز وجل بحفظ القرآن الكريم ، فيقول المولى جل شأنه : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " .


وفي القرآن الكريم العديد من السور التي تحمل في طياتها الكثير من الفضائل ، والأجر والثواب العظيم ، ويجب على كل مؤمن تلاوة آيات الذكر الحكيم وتدبر معانيه ، والبحث لمعرفة تفسير الآيات الكريمة حتى يتحقق الخشوع الفهم الدقيق لآيات الذكر الحكيم .


وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث قال :- «الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ». رواه البخاري


فقد أوصانا نبينا الحبيب صلوات الله وسلامه عليه قراءة آخر آيتين من سورة البقرة ، فلها فضل كبير وأجر عظيم فهي تكفي قارئها من كل سوء ، وقيل تكفي من قيام الليل ، وقيل تكفي من الآفات والشياطين والجن .

وذلك من أول قوله تعالى: «آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ» «البقرة:285» إلى آخر السورة.


وقال الإمام" ابن حجر العسلاقى" فى كتابه فتح البارى لشرح صحيح البخاري :- "وكأنهما اختصتا بذلك لما تضمنته من الثناء على الصحابة بجميل انقيادهم إلى الله وابتهالهم ورجوعهم إليه وما حصل لهم من الإجابة إلى مطلوبهم " .‏


وفي النهاية ندعو الحق تبارك وتعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال ، ويغفر لنا ولكم الذنوب جميعا ، و أن يرزقنا تلاوة القرآن الكريم آناء الليل وأطراف النهار ، وأن يجعله حجة لنا لا علينا ، وأن يغفر لنا ذنوبنا ويكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين .


https://www.elbalad.news/4053105


https://www.elbalad.news/4299317

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات