Sign in
Download Opera News App

 

 

وفاة صادمة لشيخ أثناء تلاوة القرآن في عزاء صديقه

كل نفس ذائقة الموت، فلا أحد مخلد فوق هذه الأرض، ومن قصص الموت نأخذ العبرة، لندرك أنه قضاء يأتي في أي وقت، دون إنذار، لنظل ندعو الله دوما بان يرزقنا حسن الخاتمة، كي نموت ونحن في موقف طاعة، تماما كما حدث مع صاحب هذه القصة.

صدمة في عزاء صديقه

توجه الشيخ أشرف الغمري، إلى عزاء صديق عمره، الذي وافته المنية، ليقوم بواجب العزاء، ويشارك في قراءة القرآن أمام المعزين، كي يلهمهم القرآن العظة والعبرة وخشية الله، وبدأ يقرأ القرآن بصوته الرائع، حتى حدث موقف مؤثر فاجأ الحضور جميعا.

بينما الشيخ " الغمري " مندمج بقراءة القرآن في العزاء ، باحد مساجد مدينة نصر ، مالت رأسه فجأة الى جانبه الأيمن ، وأغمض عينيه ، وتوقف عن الحركة ، ليحيط به الناس وهم قلقين عليه ، للإطمئنان على صحته ، ليصدم الحضور بوفاة الشيخ.

جنازة مهيبة وحب الناس

خرجت جنازة الشيخ الغمري وبها مئات من ابناء منطقته ، لتعبر عن حب الناس له ، بعد ان ترك ٤ أبناء ، حققوا وصيته لهم قبل وفاته بأيام ، حيث أوصى ابنه الأوسط بان ينزله الى القبر ، وطلب منه ابنه ان يصلي به ركعتين ، ويقرأ ربع آل عمران، واوصى ابنه الاخير بالحفاظ على مكتبته الكبيرة، وأوصى بنته الوحيدة بالاجتهاد في الدراسة.

وقبل وفاته أيضا حرص على زيارة المقابر ، وسار بين الأموات وكأنه يتحدث اليهم ، ويرحب بهم، وكانه يخبرهم انهم سيأتي اليهم ، ويشتاق للقاء ربه ، وهي درجة كبيرة من الايمان والثقة في الله والعمل الصالح.

اللهم أرزقنا العمل الصالح وحسن الخاتمة


المصدر :


https://www.albayan.ae/varieties/2021-03-05-1.4108057

Content created and supplied by: Ahmed.Tawfik (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات