Sign in
Download Opera News App

 

 

"داوم على قرائته كل صباح" فمن ذكره في يومه ثم مات دخل الجنة

يعدّ ذكر الله تعالى من أيسر العبادات التي تقرب العبد لربه وجعلها الله بابا لنيل رضاه. وقد بيَّن الله تعالى فضل الذكر في قوله عز وجل: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28]. كما أن جزاء الذاكر أن الله سبحانه يذكره عنده قال تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}. ويستحب الاكثار من الذكر والدعاء في شهر شعبان الفضيل حيث ترفع فيه الاعمال إلي الله عز وجل.

كما ان الدعاء هو عبادة عظيمة يحبها الله تعالى به تفرج الكربات، وتتحقق الحاجات، وتدفع السيئات، وتستجلب البركات، وينجي من النار و يفتح لك ابواب الجنة. ويجب على كل مسلم الإخلاص في الدعاء وتحري شروط و أوقات الإجابة حتي ينال مراده. و من الاوقات التي يجاب فيها الدعاء شهر شعبان الفضيل، وبالتحديد في أخر ساعة فى الليل مصداقًا لقول رسولنا الكريم: «في الليل ساعة لا يوافقها مسلم يسأل خيرًا من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة» ، كما انه سبب لطمأنينة القلب و سكينة النفس، وتفريج الهم، وتيسير الأمر، واجتناب غضب الله ودخول الجنة والنجاة من النار.

وفي هذا السياق ذكر الشيخ أنه قد جاء عن جابر -رضي الله عنه- : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : {إذا آوى الرجل إلى فراشه ابتدره ملك وشيطان ، فيقول الملك : اختم بخير ، ويقول الشيطان : اختم بشر ، فإن ذكر الله ثم نام ، بات الملك يكلؤه ، وإذا استيقظ قال الملك : افتح بخير ، وقال الشيطان : افتح بشر ، فإن قال : "الحمد لله الذي رد علي نفسي ولم يُمِتها في منامها، الحمد لله الذي يمسك السماوات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده، الحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه"،.. فإن وقع عن سريره فمات دخل الجنة }.

وفي النهاية لا ننسي الصلاة والسلام علي رسول الله صل الله عليه وسلم وشاركنا بدعوة صادقة لعلها تكون ساعة استجابة .

- المصدر من هنا.

"يمكنك مراجعة موضع الذكر بشكل محدد بدءاً من الدقيقة 8:00"

Content created and supplied by: Ahmedahmed46 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات