Sign in
Download Opera News App

 

 

احترس.. فعلان من تركهما سلم صومه وحصل على كامل الثواب .. علي جمعة يكشف عنهما ويحذر منهما

الصيام ليس معناه الامتناع عن الأكل والشرب فقط كما يظن البعض بل يجب الامتناع عن كل ما يغضب الله والحرص على عدم ارتكاب المعاصي والآثام ، وخلق الصائم هو الهدوء والسكينة والصبر والتحكم في النفس عند الغضب ، وعدم الإلتفات الى الفتن والحرص على غض البصر خاصة وان النظره هي مدخل الشيطان الى نفس الإنسان ، فلنحرص جميعا على الحصول على ثواب الصيام كاملا لأنك ببساطه شديدة ودون ان تشعر قد تفقد ثواب الصيام من خلال ارتكاب بعض الأفعال البسيطة ودون أن تشعر .


حقيقة ارتكاب الذنوب والمعاصي يبطل الصوم؟


أكدت دار الإفتاء ، إن الصوم مع ارتكاب المعاصي، لا يُفسده ولا يترتب عليه القضاء، طالما استوفى أركان الصيام، ولكن ثوابه ينقص بقدر ما ارتكب من المعاصي.

وأضافت الإفتاء في إجابتها عن سؤال: «هل يقبل صوم من يخاصم أحدًا من أهله؟»، أن استيفاء أركان الصيام يسقط المطالبة بقضاء الصوم، لكن ينقص ثوابه، مؤكدة أنه يجب على المسلم أن تكون سلوكياته متناسقة مع الحكمة من صيام رمضان فيبتعد عن الخصام والشقاق وقطع صلة الأرحام ويلزم نفسه الطريق المستقيم الذي ينتهي به إلى إرضاء الله عز وجل ليكون جزاؤه عند الله تعالى قبول صيامه والحصول على ثوابه.

وأوضحت أنه يلزم المسلم أن يوجه سلوكه إلى فعل الخير والبعد عن الشر بمعنى أن تكون أقواله وأعماله كلها تتفق مع ما جاءت به الشريعة الإسلامية من التسامح والتواضع وحب الخير لكل الناس حتى إلى من أساء إليه والعطف على ذوي الحاجات وإمساك اللسان عن البذاءات وعن أعراض الناس.


فعلان من تركهما قُبل صومه 

وفي هذا الصدد قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، إنه يجب على الصائم أن يمتنع عن الغيبة والكذب حتى يسلم له صومه.


وأضاف جمعة في فتوى له، أن الإمام مجاهد قال: "خصلتان من حفظهما سلم له صومه: الغيبة والكذب"، لافتًا إلى أنه ينبغي على الصائم حفظ حاسة السمع بالأ يجلس مجلسا يستمع فيه إلى الغيبة أو النميمة، أو مجلس يظلم فيه إنسان، فالمستمع والمغتاب شريكان في الإثم ولا يستمع إلى اللهو الحرام، والكلام البذيء، مستشهدًا بقول الله تعالى: "وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ".

وأوضح أن يجب على الصائم الامتناع عن الكذب وعن كل ما يغضب الله عز وجل، مستشهدًا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كم صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، وكم من قائم ليس له من صيامه إلا السهر) . 


المصدر:

https://www.elbalad.news/4311669


https://www.elbalad.news/4315774

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات