Sign in
Download Opera News App

 

 

"هل دعوة الأم الظالمة مستجابة"؟! ودار الإفتاء تجيب عن هذا السؤال

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا يقول صاحبه: "هل دعوة الأم الظالمة مستجابة؟".


وعليه يعتبر الإسلام البر بالوالدين من أفضل أنواع الطاعات التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى ، لذا نلاحظ أن الله تعالى جعل طاعتهما تأتى فى المرتبة الثانية بعد الإيمان به فقال :" وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا "


وأجاب الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلا: إن الظالم دعوته مردودة عليه، لأننا ندعو الله وما عنده سبحانه لا يطلب إلا بطاعته.


وأشار إلى أنه ينبغي على الأبناء البر بهذه الأم ويقدموا لها الخير، فبر الأم مطلوب سواء كانت طائعة أو عاصية.


وأضاف أمين الفتوى أننا نلجأ إلى الله بالدعاء وسبحانه نهانا عن الظلم، فلا يجوز أن أكون ظالما ومعتديا وآثما وأدعو الله.


وأوضح أنه طالما لم يصدر من الأبناء تقصير أو عقوق تجاهها فإن عملها يعد محرما في الشرع وهي آثمة لأنها معتدية بغير حق ومضيعة للأمانة التي ائتمنت عليها، فدعاء الظالم لغو لا حرمة له في الشرع ولا يستجيب الله لدعائها لأنه دعاء بالإثم والقطيعة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة


وأكد أنه السائل ألا يخاف من هذه الدعوة فهى دعوة جائرة قائمة على الظلم والعدوان ليس لها مبرر ولا وجه حق، والله سبحانه وتعالى لا يستجيب لمثل هذه الدعوات.


وأوضح، أن الله مطلع على قلوب العباد وأفعالهم وسيجازي كل شخص على ما اقترفه من ذنب في الدنيا.


حكم مقاطعة الأم الظالمة:


قال الشيخ محمود شلبي، ردا على سؤال، والدتي كبيرة في السن وأطيعها أنا وأختي ونفعل لها كل شئ ولكن لا يعجبها أي شئ، ودائما تشتكي منا وتحاول أن تكرهنا في بعض وبدأت أغضب منها ولا أفعل ما يرضيها؟ أنه ينبغي على السائلة أن تتحلى بالصبر وتدعو لها بالخير والصلاح، وجميل أن يعلم الأبناء ما تحاول الأم فعله من أمور تفسد العلاقات بين الأخوة وعليهما ألا يتفاعلا مع ما تقوله لهم.


وعلى الأمّ أن تجتنب مثل هذا الدعاء ، فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الدعاء على الأولاد ، فعن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ..لاَ تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللَّهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ .." رواه مسلم في صحيحه.


الخلاصة :


وعلى كل حال فإنّ مسألة استجابة الدعاء علمها عند الله ، والذي ينبغي عليك أن تحذرى من إغضاب أمّك، وأن تحرصى على برّها وطاعتها في المعروف ، فإنّ حقّ الأمّ عظيم، فإذا قمت بما يجب عليك نحوها من البرّ والإحسان فأبشرى خيراً وأحسنى ظنّك بالله فإنه عفو غفور ، قال تعالى : رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا .


المصادر التي اعتمد عليها التقرير :


مصدر التقرير (١):https://www.amrkhaled.net/Story/1022167/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%8A-%D9%84%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D9%84%D8%A7-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%AC%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D8%A8%D9%86%D9%87%D8%A7


مصدر التقرير (٢):https://akhbarak.net/news/5885977/articles/17715996/%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%A8-%D8%A5%D9%84%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B6%D8%A8

Content created and supplied by: Hend_mohsen (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات