Sign in
Download Opera News App

 

 

دار الإفتاء تكشف عدد السنوات التي صام فيها النبي شهر رمضان المبارك.. وكيف كان يصوم الرسول رمضان؟

مع قدوم شهر رمضان المبارك، تزداد فيه الأسئلة التي تخص الأمور الدينية وخاصة فيما تتعلق بالصيام خلال شهر البركات والرحمات، التي يعم فيها اليمن والخيرات، ويسعى الجميع على تنفيذها.


ومن بين هذه الأسئلة، كم عدد السنوات التي صام فيها النبي صلى الله عليه وسلم، شهر رمضان المبارك، الأمر الذي تكشف عنه دار الإفتاء المصرية في بيان صادر عنها.

عدد السنوات التي صام فيها النبي شهر رمضان المبارك


قالت دار الإفتاء المصرية، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، صام تسع سنين؛ قال الإمام النووي في "المجموع" (6/ 205): [صَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ رَمَضَانَ تِسْعَ سِنِينَ؛ لِأَنَّهُ فُرِضَ فِي شَعْبَانَ فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِن الْهِجْرَةِ، وَتُوُفِّيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ فِي شَهْرِ رَبِيعٍ الْأَوَّلِ سَنَةَ إحْدَى عَشْرَةَ مِن الْهِجْرَةِ].


وأضافت الدار، عبر موقعها الرسمي، أن الإمام ابن القيم قال في "زاد المعاد" (2/ 29): [وَكَانَ فَرْضُهُ فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِنَ الْهِجْرَةِ، فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ وَقَدْ صَامَ تِسْعَ رَمَضَانَاتٍ].

كيف كان يصوم الرسول رمضان؟


كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يصوم رمضان إيمانا واحتسابا، وكان يحث أصحابه على ذلك ويقول: “من صام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه”، كما روى البخاري ومسلم، وقال لأصحابه: “من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه”، كما روى البخاري، وقال صلى الله عليه وسلم: “الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يجهل، فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم”، أخرجه البخاري ومسلم.


القيام:

كان النبي كثير القيام بالليل في رمضان وغيره، وكان لا يدع قيام الليل أبدا، حتى قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: “لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعدا”، حتى أن الله مدحه هو وأصحابه على القيام فقال له في القرآن الكريم “إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ”.


الصدقة:

كان رسول الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، فكان يتصدق على الفقراء والمساكين، ويقول لأصحابه “أفضل الصدقة صدقة في رمضان”، كما أخرجه الترمذي.


إطعام الطعام:

كان النبي يطعم الطعام في رمضان، ويحث أصحابه على ذلك، وعلى بعض الخصال التي تنشر المحبة، ويقول لهم “يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام “، كما روى أحمد والترمذي.

تفطير الصائمين:

كان النبي يحث أصحابه على تفطير الصائمين، ويؤيكد على ثواب ذلك، فيقول “من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شئ”.


الجلوس في المسجد:

كان النبي يجلس في المسجد بعد صلاة الفجر، حتى تطلع الشمس، كما أورد مسلم، وعن أنس بن مالك أن النبي قال: “من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة” كما روى الترمذي.


الاعتكاف:

كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام؛ فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما، كما أخرج البخاري.


ليلة القدر:

كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى ليلة القدر ويأمر أصحابه بتحريها وكان يوقظ أهله ليالي العشر رجاء أن يدركوا ليلة القدر، وفي مسند الإمام أحمد، قال النبي: “من قامها ابتغاءها ثم وقعت له غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر”.


مصادر


https://m.alwafd.news/article/3711743


https://rotana.net/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D8%B5%D9%88%D9%85-%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D8%9F/

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات