Sign in
Download Opera News App

 

 

مدعي الألوهية عند الكعبة.. سرق الحجر الأسود ٢٢ سنة.. وقتل ٣٠ ألف حاج في موسم الحج الأعظم

للحجر الأسود مكانة كبيرة في بنيان الكعبة المشرفة في بيت ﷲ الحرام بمكة المكرمة، فلقد جاء به جبريل إلى إبراهيم عليهما السلام من السماء، ليوضع في مكانه من البيت الحرام.​

الحجر الأسود محاط بإطار من الفضة، وضعه مسؤولين الحرم للحفاظ عليه

ولقد كان للحجر هذه المكانة في نفوس العرب بزمن الجاهلية قبل الإسلام، وورد في كتب السيرة أن النبي صلى ﷲ عليه وسلم قبل البعثة حل أزمة من سيضع الحجر الأسود بموقعه في الكعبة حينما اعاد أهل مكة بناء وترميم الكعبة حتى كادوا يتقاتلون ثم اتفقوا على أن يحكّموا فى ما بينهم أول من يدخل من باب الصَّفا.

رسم قديم لمكة المكرمة

فلما رأوا محمداً رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، أول من دخل قالوا: «هذا الأمين رضينا بحكمه»، ثم إنهم قصّوا عليه قصَّتهم فقال: «هلمَّ إلى ثوباً» فأُتى به، فنشره، وأخذ الحجر فوضعه بيده فيه ثم قال: «ليأخذ كبير كل قبيلة بطرف من أطراف هذا الثوب»، ففعلوا وحملوه جميعاً إلى ما يحاذى موضع الحجر من البناء، ثم تناول هو الحجرَ ووضعه فى موضعه، وبذلك انحسم الخلاف.

القرامطة:

وفقا لما تذكره كتب التاريخ أن القرامطة بالأصل كانوا فرقة من فرق الشيعة الإسماعيلية، اسسها شخص يسمي (حمدان بن الأشعث) الملقب بقرمط وكان قد قدم من خوزستان ونزل بموضع في الكوفة حوالي سنة ٢٧٣ه وتظاهر بالزهد والورع والتقشف، وكان ينسج الخوص، ويأكل من كسب يده، ويكثر من الصلاة، وأقام على ذلك زمنا، وكان إذا تردد عليه الناس وجلسوا إليه، حدثهم أمر الدين وزهده في الدنيا، وأخبرهم أن الصلاة المفروضة على الناس خمسون صلاة في اليوم والليلة، ثم أعلمهم أنه يدعو إلى إمام من أهل البيت، فأقام على الدعاية حتى اجتمع حوله أناسا كثيرون من الجهلة والمغفلين.

رسم من رسوم القرامطة

وبطريقة التدرج، بدأ القرامطة يتحللون من الإسلام واحكامه، حتى انقلبوا أعداء له بل للمسيحية واليهودية كذلك، واستمرت هذه الفرقة بأفعالها إلي فعل الشنائع والكبائر، حتى وصلنا لعام ٣١٧ هجري.

في هذا العام كان واضحا أن القرامطة خرجوا اصلا من دين الإسلام، فهجماتهم علي قوافل الحجاج لمنعهم من بيت ﷲ الحرام لم تكن تنقطع انطلاقا من مواقعهم في هجر، وهي منطقة تشمل حاليا البحرين وشرق السعودية، والتي اصبحوا ملوكا عليها وذلك منذ عام ٢٩٤ هجرية، حتى ذكرت بعض المصادر أنهم قتلوا في قافلة واحدة عشرين ألفا، فزاد غيهم وجرمهم ما فعله الصليبيين اثناء حملاتهم ضد الحجاج.

كما انهم قد بدأو يتعبدون لملوكهم ويضعونهم في مقام الألوهية. أما العام ٣١٢ هجري فلم يحج أحد بسبب سماع الناس أن القرامطة احتلوا الكوفة في العراق وسيهاجمون الحجاج.

أبو طاهر:

واسمه بالكامل أبو طاهر سليمان بن أبي سعيد حسن بن بهرام القرمطي الجنابي الأعرابي الزنديق قبحه ﷲ.

كان أبو طاهر هذا ملكا علي البحرين لكنه لم يكتفي بالملك، بل انكر كل الأديان والشرائع وعلي رأسها الإسلام، وقرر شن الحرب علي المسلمين في بيتهم الحرام، بل وفي موسم الحج الأعظم، مستغلا أنه ما من احد من قادة الدولة العباسية سيفكر في انهم سيهاجمون مكة نفسها. وبالتالي فلن يوجد هناك من يقاومه، وذلك كما اسلفنا حدث عام ٣١٧ هجرية.

وهناك مؤرخين عاصروا الواقعة ذكروا أن الحجاج حملوا السلاح وزادوا عن مكة، ولم يستطع القرامطة دخولها، فإضطر أبو طاهر هذا لأمر جنوده بارتداء ملابس الإحرام، وأن ينادوا بالتلبية، وبدأوا يقسمون بأنهم مسلمين وما جاء أحد منهم إلا للحج من الأصل. فأمنه الناس ودخل مكة في ستمائة فارس و٩٠٠ جندي، وفجأة أمرهم جميعا ببدء المجزرة ضد الحجاج.

تحول الحجاج لجنود دفاعا عن الحرم

وبالفعل في يوم التروية "الذي يوافق دوما الثامن من ذي الحجة" هاجم بجيوشه من القرامطة مكة المكرمة، فقتل الحجيج حول الكعبة وفي جوفها، وردم ماء زمزم بجثث القتلي. وقد بلغ عدد الشهداء في ثلاثة أيام عصيبة لم يفعل فيها القرامطة أي شيء إلا القتل، زهاء الثلاثين ألفًا من الحجيج وغير الحجيج، اي انهم كانوا يقتلون في اليوم الواحد عشرة آلاف نفس.

وبدأ القرامطة بقيادة أبو طاهر في حملة سلب ونهب فسرقوا كسوة الكعبة وبابها وحليتها وقبة زمزم وجميع ما كان فيها من آثار الخلفاء والتي زينوا بها الكعبة، وصعد على عتبة الكعبة يصيح :

أنــــا بـــالله وبـــالله أنـــــا يخلــــــق الخلق وأفنيهم أنـــــا

المشهد:

في ذلك اليوم الذي يبعد منا ألف ومائة عام ويزيدون، دخل قرمطي سكران علي فرس، وضرب الحجر فتكسر، وقيل : إن الذي ضرب الحجر الأسود هو أبو طاهر بنفسه.

وأقام هؤلاء بمكة أحد عشر أو اثنى عشر يومًا، واقتلع الحجر الأسود من موضعه، وأخذوه إلي هجر حيث مملكتهم.

رسم قديم للحجر الأسود

وطلع رجل منهم البيت ليقلع "الميزاب"، والميزاب لمن لا يعلم هو الجزء المثبت علي سطح الكعبة من الجهة الشمالية والممتد نحو حجر إسماعيل عليه السلام، ويصرف المياه المتجمعة فوق سطح الكعبة حين غسلها أو حين سقوط الأمطار عليها.

لما وصل ذلك الرجل للميزاب، سقط من فوقه فاندقت عنقه، فقال القرمطي: لا يصعد إليه أحد، ودعوه. فترك الميزاب، ولم يقلع.

صورة حديثة للميزراب

وقيل: إنه هلك في نقل الحجر تحته أربعون جملاً.

وقيل: إنه أراد أخذ المقام "مقام سيدنا إبراهيم عليه وعلي نبينا الصلاة والسلام"، فلم يظفر به ؛ لأن سدنة المسجد الحرام اخفوه في بعض شعاب مكة، فتألم بفقده ، فعاد عند ذلك على الحجر الأسود ، فقلعه له جعفر بن أبي علاج البَنَّاء المكي بأمر القرمطي بعد صلاة العصر من يوم الاثنين لأربع عشرة ليلة خلت من ذي الحجة.

كما نهب القرامطة من متاع الحجاج القادمين من مصر واليمن، والعراق، وخراسان، وفارس وبلدان الإسلام كلها... وسبى من العلويات والهاشميات وسائر الناس نحو عشرين ألف رأس.

محاولات استرداد الحجر:

في طريقهم للعودة، تعرض القرامطة لهجمات شديدة من قبيلة هذيل والذين يشتركون مع النبي صلى ﷲ عليه وسلم في الانتساب لجده الخامس عشر "مدركة بن الياس ابن مضر".

ومع أن قبيلة هزيل استطاعت تحرير الآلاف من الأسرى، وافتكت من القرامطة الكثير من الأبل التي سرقوا عليها متاع الحجاج وأهل مكة والذهب والفضة، إلا أنهم لم يصلوا للحجر الأسود.

المحاولة الثانية كان بطلها أمير مكة التابع للخلافة العباسية وكان يسمي" ابن محلب"، وتعرض للقرامطة عارضا عليهم جميع ما يملكه من أموال هو ورجاله علي أن يردوا الحجر الأسود، فرفضوا، فاندفع لقتالهم هو ومن معه، ولكنه استشهد.

الدافع للجريمة:

لكل جريمة دافع، وجريمة نكراء كتلك جمعت بين دافع الكفر البين الذي اظهره فاعليها، وسبب آخر حرك كل من أراد البيت الحرام بسوء طوال التاريخ، وهو محاولة جذب الناس بعيدا عنه.

الرحالة الاسماعيلي ناصر خسرو، زار البحرين عقب تلك الجريمة عام ٤٤٠ هجرية، اي بعد أكثر من ١٢٠ سنة علي الواقعة، وقرن علي هلاك أبو طاهر، مما يعني أن كل الأسرار قد انكشفت.

الرحالة ناصر خسرو

يخبرنا ناصر خسرو أن السبب في انتزاع القرامطة الحجر الأسود أنهم زعموا أن الحجر بمثابة مغناطيس يجذب الناس إليه من أطراف العالم، ويعقب ناصر خسروا بعد ذلك بقوله: لقد لبث الحجر الأسود عندهم سنين عديدة، ولم يذهب إليهم أحدا.

وهناك نص آخر أورده القاضي عبد الجبار ينقل فيه قولا لحفص عمر بن زرقان، وهو خال أبي طاهر القرمطي نفسه، في وقعه الحرم سنة ٣١٧، أنه بينما هذا الرجل واقف حذاء البيت والسيف يأخذ الناس، وهو على فرسه يضحك ويتلو: ((لِإِيلافِ قُرَيْشٍ)) [قريش:1]، حتى وصل إلى قوله تعالى: ((وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ)) [قريش:4] قال: ما آمنهم من خوفنا، ظهر الباطن يا أهل مكة حجوا إلى البحرين، وهاجروا إلى الإحساء من قبل أن نطمس وجودها فنردها على أدبارها.

كعبة القرامطة لم يبقي منها الا اثر منهدم

وبناء على هذا القول فأنه ربما يصح تفسير ناصر خسروا لحملهن الحجر الأسود إلى الإحساء من أنهم أرادوا أن يصرفوا الحج عن مكة إلى الكعبة التي بنوها، وظنوا أنهم يستطيعون تحقيق هذا الهدف إذا هم نقلوا هذا المغناطيس، الذي يجعل قلوب الناس تهفوا إلى مكة المكرمة نقلوه إلى البحرين، ولكن هؤلاء الاسافل لا يعلمون أن الناس تحج لمكة وللكعبة لأنه بيت ﷲ الحرام.

إعادة الحجر:

لنيف وعشرين سنة، بقي موضع الحجر من الكعبة خاليًا.

وفي رمضان عام ٣٣٩هـ هلك أبو طاهر عليه لعنة ﷲ مصابا بالجدري.

وفي نفس العام، وفي غضون شهور رد القرامطة الحجر الأسود إلي المسلمين، في الخامس من شهر ذي القعدة.

قال ابن فهد في حوادث تلك السنة: فلما كان يوم الثلاثاء يوم النحر وافى سنبر بن الحسن القرمطي مكة، ومعه الحجر الأسود، فلما صار بفناء الكعبة ومعه أمير مكة أظهر الحجر الأسود من سفط وعليه ضباب فضة، قد عملت من طوله وعرضه، تضبط شقوقًا قد حدثت عليه بعد انقلاعه، وأحضر معه جمعًا يشهدون، فوضعه سنبر بيده، ويقال : إن الذي أعاد الحجر مكانه بيده حسن بن المرزوق وشده الصانع بالجص، وقال سنبر: أخذناه بقدر ﷲ تعالى ، ورددناه بمشيئة ﷲ.

ويقال : إنه قال : أخذناه بأمر وأعدناه بأمر . ونظر الناس إلى الحجر، فتبينوه وقبلوه واستلموه وحمدوا ﷲ تعالى .​

بين المال ورفضه:

هناك روايتان تتحدثان عن طريقة اعادة الحجر الأسود، وهل اخذ القرامطة مالا مقابل ذلك ام ردوه بلا مقابل.

​الرواية الأولى تذهب إلي أن مدة كينونة الحجر عند القرامطة اثنين وعشرين سنة إلا أربعة أيام، وكان الخليفة العباسي وقتها هو "المنصور بن القائم بن المهدي". فقرر أن يبعث برسالة إلي أحمد بن أبي سعيد القرمطي وهو أخو أبي طاهر من أجل استرداد الحجر الأسود، وعرض عليه خمسين ألف دينار ذهبًا، لكن القرامطة أبوا وقالوا : أخذناه بأمر ولا نرده إلا بأمر.

​بينما قال ابن أبي الدم في الفرق الإسلامية: إن الخليفة راسل أبا طاهر نفسه في حياته في ابتياعه فأجابه إلى ذلك، فباعه من المسلمين بخمسين ألف دينار، وجهز الخليفة إليهم عبد الله بن عكيم المحدث وجماعة معه، فأحضر أبو طاهر شهودًا على نواب الخليفة بتسليمه، ثم أخرج لهم أحد حجرين مصنوعين وليس الحجر الأسود.

فقال لهم عبد الله بن عكيم، إن لنا في حجرنا علامة أنه لا يسخن بالنار، والثانية أنه لا يغوص في الماء، فألقاه في الماء فغاص، ثم ألقاه في النار فحمي، وكاد يتشقق، فقال : ليس هذا بحجرنا، ثم أحضر الحجر الثاني المصنوع، وقد زاد من التموية فضمخه بالطيب وغشاه بالديباج يظهر كرامته.

فصنع به عبد الله كما صنع بالأول، وقال : ليس هذا بحجرنا، فأحضر الحجر الأسود بعينه فوضعه في الماء فطفا، ولم يغص، وجعله في النار فلم يسخن، فقال عبد ﷲ: هذا حجرنا. وأخذه واعاده للكعبة المشرفة.

وبين تلك الروايتان رواية أخرى تصلح أن تكون قد حدثت في كلتا الحالتين، وتقول أن الخليفة الفاطمي "عبيد الله المهدي" الذي كان يملك بلاد المغرب بعث رسالة إلى ابن طاهر القرمطي رسالة ملؤها التبديد واللعن، يقول له: [[أخفقت علينا سعينا، وأشبهت دولتا بالكفر والإلحاد بما فعلت متى لم ترد على أهل مكة ما أخذت، وتعيد الحجر الأسود إلى مكانة، وتعيد كسوة الكعبة فأنا برئ منك في الدنيا والآخرة]].

دينار ذهبي ضرب بخلافة عبيد ﷲ المهدي مؤسس الدرلة الفاطمية

فلما وصلت الرسالة كان لها كبير الأثر في رد الحجر الأسود.

وربما يعتبر من دواعي ان نعتز بنفسنا كمصريين بعض الشئ في هذا المقام أن الانتقام من القرامطة والقضاء عليهم جاء عام ٣٦٨ هجرية علي يد جيش خرج من مصر بقيادة الخليفة الفاطمي "العزيز باللّه" وحاربهم في الشام وغلبهم.

---مصادر:

*الهيئة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي - المملكة العربية السعودية:

https://gph.gov.sa/index.php/ar/about-the-two-holy-mosques-ar/grand-mosque-ar/2020-05-28-09-37-55/88-2020-05-28-09-36-4

*بوابة الحرمين الشريفين - المملكة العربية السعودية:

https://www.alharamain.gov.sa/index.cfm?do=cms.conarticle&contentid=5940&categoryid=1022

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/1885747

https://www.youm7.com/3920266

*صحيفة الأهرام المصرية: https://gate.ahram.org.eg/News/2285817.aspx

*قصة الإسلام: https://islamstory.com/ar/event/1047/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%B1_%D8%B1%D8%A7%D8%BA%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D9%8A%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%85%D9%86_%D8%A8%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7 

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات