Sign in
Download Opera News App

 

 

مالك خازن النار لم يبتسم للنبي محمد لهذه الأسباب وهذه أشد مواقف العذاب يوم القيامة

كتب الله عز وجل على جميع خلقه الفناء، وكتب على نفسه وذاته البقاء، وجعل الثواب والعقاب الية محاسبة للجميع، فجنة الله هي الثواب الأعظم لعباده المتقين، والنار هي العقاب الأليم لمن عصا ربه وتجبر عليه، وفي رحلة الإسراء والمعراج رأى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، العديد من المشاهد، منها مشاهد خاصة بعذاب بعض العصاة، فنار جهنم أوقد الله عليها 3 الاف عام، ووقودها الناس والحجارة، وتلتهم العصاة، كما يلتهم الأكلة قصعتهم.

من هم زبانية النار؟

ويوم القيامة هناك العديد من مشاهد العذاب التي حكى عنها النبي محمد، والتي حكى عنها القرآن الكريم، وللنار ملك موكل بها واسمه مالك خازن النار، ومن ضمن الملائكة الذين أوكل الله لهم مهمة نار جهنم هم الزبانية، وهو الذين يستقبلون العصاة ويضربونهم بمقامعمن حديد و يستقبلونه بعظائم التهديد ويسوقونه إلى العذاب الشديد وينكسونه فى قعر الجحيم ويقولون له ذق أنك أنت العزيز الكريم، فاسكن دار ضيقة الأركان مظلمة المسالك مبهمة المهالك يخلد فيها الأسير ويوقد فيها السعير شرابهم فيها الحميم ومستقرهم الجحيم، الزبانية تقمعهم والهاوية تجمعهم أمانيهم فيها الهلاك وما لهم منها فكاك».

يوم يصيح المجرمين

استغاثة اهل النار من عذابها شديد، وصعب تخيله، فيصيح المجرمون في النار، في نواحي جهنم واطرافها حتى انهم ينادون مالك خازن النار، ويطلبون تخفيف العذاب، لكنهم يدركون أنه قد حق عليهم العذاب والوعيد من ربهم جزاء ما فعلونه في الدنيا، وكما ورد في الأثر الصالح والسنة فهم يقولون يا مالك اخرجنا منها فأنا لا نعود، يا مالك عدم الخير من هذا الوجود، فترد الزبانية هيهات لا تحين أمان ولا خروج لكم من دار الهوان فاخسأوا فيها ولا تكلمون ولو أخرجتم منها لكنتم لما نهيتم عنده تعودون، فعند إذن يقنطون وعلى ما فرطوا فى جمب الله يتأسفون ولا ينجيهم الندم ولا يغنيهم الأسف.

النار في كل مكان

وفي جهنم يشتد العذاب على أهلها، بل يكبون على وجوههم مغلولين، النار من فوقهم والنار من تحتهم والنار عن إيمانهم و سمائلهم، فهم غرقى فى النار، طعامهم نار، و شرابهم من النار ولباسهم من النار، نعوذ بالله من النار ومن عذابها.

ويصب من فوق رؤوسهم الحميم يصهر به ما فى بطونهم والجلود ولهم مقامع من الحديد تقطع بها جباهم فيتفجر الصديد من أفواههم وتتقطع من العطش أكبادهم فتسقط لحوم وجوههم وجلودهم فيتمنون الموت فلا يموتون.

لماذا لا يبتسم مالك خازن النار للنبي محمد؟

ربما تكون المهمة الموكلة إلى مالك خازن النار تحتم عليه أن يكون وجه عبوس، لكن النبي هو افضل خلق الله، وقد حكى النبي محمد عن مشاهد عديدة في الاسراء والمعراج ومن ضمنها مشهد أهل النار ومالك خازن جهنم، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تلقتنى الملائكة حين دخلت السماء الدنيا فلم يلقانى ملكًا إلا ضاحكًا مستبشرا يقول خيرًا ويدعو به حتى لقانى ملكا من الملائكة فقال مثل ما قالوا ودعا مثل ما دعوا به إلا أنه لم يضحك ولم أرى منه من البشر مثل غيره، فقلت لجبريل من هذا الذى قال لى مثل ما قالت الملائكة الأخرى ولم يضحك ولم أرى منه من البشر مثل الذى رأيت منهم قال فقال لى جبريل إما أنه لو ضحك لأحد كان قبلك أو كان ضاحك لأحد بعدك لكان ضاحك إليك، أنه لا يضحك هذا مالك صاحب النار». وقال الله سبحانه وتعالى: «وانذرهم يوم الحسرة إذ قضى الأمر وهم فى غفلة وهم لا يؤمنون».

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وينصب للأنبياء يوم القيامة منابر من ذهب فيجلسون عليها ويبقا منبرى لا أجلس عليه قائما بين يدى الله عز وجل منتصبا بأمتى مخافة أن يبعث بى إلى الجنة وتبقى امتى بعدى فيقول يا ربى أمتى فيقول الله يا محمد ماذا تريد أن أصنع بأمتك.

فأقول يا ربى عجل حسابهم فيدعا بهم ويحاسبون فمنهم من يدخل الجنة برحمة الله ومنهم من يدخل الجنة بشفاعتى وما أزال اشفع حتى أعطى سكاك برجال قد بعث بهم إلى النار حتى أن مالك يقول يا محمد ما تركت لغضب ربك من أمتك من نقمة.

المصادر

قناة النهار برنامج "مالك" قصة خازن النار من هنا

صدى البلد 1

صدى البلد 2

مصراوي1

مصراوي 2

مصراوي 3

اليوم السابع

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات