Sign in
Download Opera News App

 

 

ماذا قال المسيح الدجال عن نفسه والدمار الذي سيفعله في الأرض؟ وآيات تعصمك من فتنة الدجال

يعد ظهور المسيح الدجال أحد علامات الساعة الكبرى التي يؤمن بها عموم المسلمون، والذي سيحدث ظهوره فتنة عظيمة للناس الذي سيعيشون في هذا العصر، ومن شدة تلك الفتنة، حذرنا منها رسول الله صلى الله عليه وسلم في العديد من الأحاديث الشريفة، ورغم أن المسيح الدجال لم يذكر في القران الكريم بشكل صريح، الا أن بعض العلماء قد ذهبوا الى أنه ذكر في القران الكريم بالاشارة في بعض الايات الكريمة.

وبشأن فتنة المسيح الدجال العظيمة، والأمور الخارقة التي سيأمر الله عز وجل أن تحدث على يديه، شرح مفتي الديار المصرية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الدكتور علي جمعة، بعض الأمور والأحداث التي ستجري عند ظهور المسيح الدجال، وماذا قال الدجال عن نفسه وما سيحدثه من دمار في الأرض.

حيث قال الدكتور علي جمعة: ذكر الحافظ أبو الخطاب بن دحية كثرة معاني لفظة المسيح، حيث ذكر أنه اختلف في معنى المسيح على ثلاثة وعشرين قولًا، وقال "لم أر من جمعها قبلي ممن رحل وجال ولقي الرجال"، والمقصود بالمسيح هنا المسيح الضال الذي يكون فتنة للناس، بما يجريه الله على يديه من خوارق للعادة، كإنزال المطر وإحياء الأرض.

وتابع مفتي الديار المصرية السابق، عن الأحاديث المتواترة حول فتنة الدجال، أن فاطمة بنت قيس رضي الله عنها، قد روت قصة "تميم الداري" ورؤيته للدجال، وقد ذكرت الحديث بتمامه في المقال الأول عن علامات الساعة، والذي تكلمت فيه عن العلامات الصغرى، وجاء في الحديث أن الدجال قال عن نفسه:

"إني أنا المسيح، وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج، فأخرج فأسير في الأرض، فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة، فهما محرمتان على كلتيهما، كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده سيف صلتا يصدني عنها، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها".

وبالتأكيد نتمنى جميعا أن يعصمنا الله عز وجل من هذه الفتنة العظيمة، ونتساءل.. كيف نحمي أنفسنا من فتنة الدجال؟

وهنا، كانت الاجابة من القران الكريم، وتحديدا في قراءة اخر 10 ايات من سورة الكهف.

حيث قالت دار الإفتاء المصرية، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حثنا على قراءة الآيات العشر الأواخر من سورة الكهف للعصمة من فتنة الدجال.

واستشهدت دار الافتاء بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ العشر الأواخر من سورة الكهف عُصم من فتنة الدجال".

والله تعالى أعلى وأعلم.

ونسأل الله تعالى أن يعصمنا جميعا من كل الفتن وأن يحمينا ويغفر لنا ذنوبنا، وأن يرزقنا حسن الخاتمة وأن نكون ممن تنالهم رحمته سبحانه وتعالى.

المصادر:

https://www.elbalad.news/3684076

https://www.elbalad.news/4618179

https://alwan.elwatannews.com/news/details/4644365/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AC%D8%A7%D9%84-%D9%88%D9%86%D8%B2%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B7%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B8%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%87-%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%B3%D9%8A%D9%81%D8%B9%D9%84

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات