Sign in
Download Opera News App

 

 

ماذا تفعل إذا ذكر اسم النبي وأنت تصلي أو تقرأ القرآن؟.. الإفتاء تجيب

الصلاة علي النبي -صلي الله عليه وسلم- كلها خير وبركة، وبخيل من ذكر أمامه اسم خاتم المرسلين ولم يصلي إليه، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز بالصلاة علي الرسول في قوله: "إنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا". سورة الأحزاب الآية ٥٦.

الفضل والخير والنعم التي تحل علي من يجعل لسانه دائما رطبا بالصلاة علي النبي كثيرة، ولكن ماذا تفعل إذا ذكر اسم النبي وكنت تصلي أو تقرأ القرآن؟ هل تصلي عليه أم تكمل ما تقوم به؟

سنة مؤكدة

قال الشيخ أحمد وسام، مدير إدارة البوابة الإلكترونية بدار الإفتاء المصرية، إنه يُشرع عند سماع أو تلاوة الآيات القرآنية التي تتعرض لذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصلاة على النبي سواء كان مصليًا إمامًا أو مأمومًا، وأن ذلك سنة مؤكدة عن النبي.

هناك أمرين

أشار الشيخ "وسام" أن هناك أمرين عند سماع إسم النبي -صلى الله عليه وسلم- فى الصلاة فإذا كنت مأمومًا وذكر الخطيب اسم النبي؛ فيسن للمأموم أن يصلي عليه ويسلم؛ لأن الخطيب يخاطبك ويخاطب جموع المصلين فى المسجد، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لبخيل من ذكرت عنده ولم يصل عليَ".

وأوضح أن الأمر الثاني أن يذكر اسم النبي أثناء الصلاة وأنت غير مأموم أو أثناء تلاوة القرآن، لافتًا إلى أن الفقهاء اختلفوا فى ذلك: هل يرد عليه السلام أم لا؟ مؤكدًا أن الأمر به خلاف فافعل ما تجد نفسك وقلبك عنده ولا حرج فى ذلك.

اللهم صلي وسلم وبارك علي أشرف الخلق أجمعين وخاتم المرسلين والرحمة المهداة للعالمين وشفيعنا يوم الدين، سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وعلي آله وصحبه أجمعين.

المصدر

https://www.elbalad.news/4761374

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات