Sign in
Download Opera News App

 

 

هذا هو «النبي» الذي قطعت رأسه وتكلم بعد موته.. وقال هذه الجملة

أرسل الله الأنبياء إلى الناس من أجل الهداية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأثناء أداء هذه الرسالة من أنبياء الله يواجهون الكثير من المشاكل والصعوبات ويتعرضون للكثير من الأخطار التي قد تؤدي بهم إلى الموت أو القتل، ومن بين هؤلاء الأنبياء نبي تم قطع رأسه بسبب أدائه رسالة الله سبحانه وتعالى على أكمل وجه، وفي هذا التقرير سوف نكشف لكم من هو النبي الذي تعرض لتلك الحادثة الشنيعة.

الحادث الذي تعرض له النبي يحيى عليه السلام

إن النبي الذي قطع رأسه في سبيل أداء رسالة الله سبحانه وتعالى هو سيدنا يحي "عليه السلام"، وكان سبب هذا الحادث أن الله عزوجل قد بعث سيدنا يحي إلى بني إسرائيل مثله مثل بقية الرسل، وكان هنالك ملك يسمى هداد بن هدار، وقد زوج ابنه من ابنة أخيه، وحدث بينهما الكثير من الخلافات، والتي انتهت بتطليقها 3 مرات.

وعندما أراد الملك حل هذه المشكلة، ومراجعة زوجة ابنه، جاء بالعلماء ومنهم يحي عليه السلام ليستفتيهم بشأن هذه المسألة، وكانت الشريعة في زمن سيدنا زكريا وابنه يحي مماثلة تماما للشريعة الإسلامية في زمننا، والتي تقضي بأن من طلق زوجته ثلاثا لا تحل له حتى تتزوج بأخر، قال تعالى "فإن طلقها فلا تحل له حتى تنكح زوجا غيره" وعندما عرض الملك الأمر على النبي، فكان رده قاطع بأنها لا تحل له، ولكن رد النبي لم يعجب الملك وضغط عليه لكي يغير رأيه إلا أن يحي عليه السلام أصر على رأيه.

رد فعل الزوجة على حكم يحيى عليه السلام

غضبت الزوجة كثيرا من رد فعل النبي عليه السلام، وطلبت من الملك حتى تعود لابنه وتفعل ما يحلو له، أن يقتل سيدنا يحي، وتم قتله ووقطعت رأسه الشريفة وأتى بها الملك ووضعها بين يدي تلك الفتاة، وبمجرد أن أمسكت برأسه عليه السلام، أخدت تصدر صوتا وتقول "لا يحل لك أن تتزوجها" مرات ومرات ولم يستطيع أحد أن يمنعه من ترديدها.

معجزة مولده

مولد النبي يحيى عليه السلام، جاء معجزة من الله سبحانه وتعالى حيث أن يحيى يعد ابن سيدنا زكريا عليه السلام، ومن المعروف أن زكريا لم ينجب أولادا لأنه كبر في السن وكانت زوجته عاقرا لا تلد.

وفي أحد الأيام دعا زكريا ربه أن يرزقه ذرية طيبة تعينه على قضاء ما تبقى من حياته، قال تعالى"هنالك دعا زكريا ربه قال ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء"

وجاءته البشرى من الله سبحانه وتعالى، بأن الله سوف يرزقه بولد، وتعجب سيدنل زكريا من ذلك، ولكن الله طمئن نبيه بقوله تعالى "إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون" وهكذا حدثت المعجزة، وسماه أباه يحي بأمر من الله عزوجل، فيقول الله تعالى في كتابه العزيز " إن الله يبشرك بغلام اسمه يحي مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين"

والآن عزيزي القارئ شارك القصة مع أصدقائك لتعميم الفائدة، وأخبرنا هل سمعت عنها من قبل؟

مصادر التقرير

https://youtu.be/sFF7wyNyQqI

https://m.youm7.com/story/2020/3/22/%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D9%88%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D9%87%D9%84-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A3-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A-%D8%B2%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D8%B4%D8%AC%D8%B1%D8%A9/4682331

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات