Sign in
Download Opera News App

 

 

تزوج مسيحية وسيدة اعتدت عليه.. حكاية 4 زوجات في حياة الشيخ خالد الجندي

ولد خالد عبد المحسن حسيني الجندي في 14 ديسمبر سنة 1961، والمعروف باسم خالد الجندي، وهو إعلامي ومؤلف إسلامي.

ولد الجندي في القاهرة بمنطقة الحلمية الجديدة، وهو عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وإمام وخطيب ومدرس بوزارة الأوقاف المصرية، وهو صاحب قناة أزهري الفضائية.

زكانت بدايته مع إنشاء "الهاتف الإسلامي"، وعبارة عن الإجابة عن الفتاوى عبر الهاتف، وقد تم تطبيقها بعد ذلك في دار الفتوى المصرية بنفس الاسم نظرا لنجاحها، وكانت تكلفة الفتوى 3 جنيه، وحاليا يقدم برنامج لعلهم يفقهون على قناة دي إم سي من السبت للخميس في تمام الساعة 5 مساء.

حياته الشخصية

تزوج الشيخ خالد الجندي 4 مرات، إحداها كانت زيجة بعقد عرفي، وكانت المرة الأولى، وهو في بداية حياته، قبل أن يحصل على أي قدر من الشهرة، وكانت زوجته الأولى سيدة قبطية، تدعى "هدى فانوس"، وأسلمت وسمت نفسها، "آية نور الدين".

وقال الجندي في حواره للعربية في سنة 2006: "نعم كنت متزوجا من (نصرانية) وافتخر بذلك، والحقيقة أنها طلقت وكانت قد أسلمت وهي الآن مسلمة وقامت بأداء فريضة الحج معي قبل أن ننفصل".

وبعد وصول أضواء الشهرة إلى حياة الشيخ خالد الجندي، تم فتح هذا الملف، وتساءل الكثيرون، عن سر زاوجه من قبطية، إلا أنه رد مؤكدا أنه لم يرتكب حراما، إذ أن فقهاء المسلمين يفتون بجواز أن يتزوج مسلم من كتابية، ويقصد بها اليهودية، والمسيحية "القبطية"، ولم يستمر هذا الزواج المثير للجدل كثيرا، إذ طلق الشيخ زوجته، بعد وقت قليل من حصوله على الشهرة.

وتزوج خالد الجندي، للمرة الثانية، من سيدة تدعى "راجية"، سبق لها الزواج، وكان زواجه منها عرفيا، لخوفها على ثروتها، وميراث أبنائها من زوجها الذي سبق الشيخ خالد الجندي، ولم تستمر هذه الزيجة طويلا؛ بسبب ما أحاطها من خلافات وأزمات، تتعلق بنتائجها على حياة الزوجة، وأبنائها من الزوج الأول.

وتزوج الجندي للمرة الثالثة من سيدة تدعى عزة، لكن لا تتوافر معلومات كثيرة عن ملابسات الزواج، ولا عن أسباب عدم استمراره إلا لفترة قصيرة، وتزوج في المرة الرابعة امرأة سورية الأصل، سويسرية الجنسية، تقيم في المملكة العربية السعودية، وهي التي بقيت معه حتى الآن.

قصة الاعتداء عليه

كشف الإعلامي محمود سعد، عن قصة السيدة التي اعتدت على الشيخ خالد الجندي أمام مبنى ماسبيرو، بعد انتهاء إحدى حلقات برنامج "البيت بيتك" في سنة 2011، وقال "سعد"، عبر فيديو عرضه على قناته على "يوتيوب"، إنه أثناء تقديمه برنامج "البيت بيتك" وبعد انتهاء إحدى الحلقات التي ظهر بها خالد الجندي معه، قامت سيدة بالاعتداء على "الجندي" أمام مبنى ماسبيرو، ووقتها كتبت الصحف عناوين بأن الشيخ خالد الجندي "دنجوان السيدات، وبعدها جاءت لي أوامر من إداره البرنامج بمنع ظهور الجندي مرة أخرى في البرنامج، وهو الأمر الذي رفضته تماما".

واضاف سعد: "وقت المشاجره التي حدثت مع السيدة سمعت أنها قالت له: (أنا جبت حق إفراج الحصري) والتي تقصد بها ياسمين الخيام، وبعدها تحدثت هاتفيا مع ياسمين الخيام وسألتها عن السيدة فأكدت أن هذه سيدة مريضة نفسيا وجاءت أكثر من مره إلى مكتبها واعتدت عليه بالتكسير، وقتها كان هناك إحدى البرامج اليومية التي تهاجم الشيخ خالد الجندي، تحدثت معهم وطلبت منهم مداخلة للحاجة ياسمين الخيام لتوضح الأمر، وبالفعل تحدثت في مداخلة هاتفية ووضحت الحقيقة الكاملة وأن الشيخ خالد الجندي بريء مما حدث".

المصادر

زيجات الشيخ خالد الجندي

خالد الجندي وزواجه من مسيحية

اليوم السابع

قصة الاعتداء عليه

قصة الاعتداء عليه من هنا

Content created and supplied by: الكاتبالمصري (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات