Sign in
Download Opera News App

 

 

احترس .. أمين الإفتاء يكشف عن تصرف شائع يرتكبه البعض يبطل صلاة الجمعة

عدد ليس بالقليل يذهب متاخرا الى صلاة الجمعة بسس التأخر في الاستيقاظ من النوم غالبا او لأسباب اخرى خارجه عن الإرادة أحيانا ، وعلى الرغم من ان الذهاب الى المسجد يوم الجمعة مبكرا واتباع الهدي النبوي وسننه في هذا اليوم تحديدا له فضل كبير وثواب عظيم ، الا ان البعض قد يتعمد التأخير ويذهب الى المسجد عند اقامة الصلاة مباشر او يذهب في الركعة الثانية . ولكن السؤال الذي يشغل بال البعض الآن هل احصل على ثواب الجمعة كاملا أم لا ومتى أصليها ظهرا ؟


 الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا أكد أن من تأخر عن صلاة الجمعة عامدا متعمدا فقد أثم وعليه الاستغفار والتوبة، أما إذا كان نائما واستيقظ متأخرا فليس عليه حرج أو إثم.

وأضاف: إذا لحق المصلي الإمام في الركوع أو قبل الركوع فقد أدرك ركعة واحدة فيكمل صلاته بركعة واحدة بعد تسليم الإمام أما إذا أدرك الإمام في الركعة الأخيرة وبعد قيامه من الركوع فعليه أن يكمل صلاته ظهرا أربع ركعات.

القدر الكافي للمأموم للحصول على ثواب الجمعة مع الإمام 


دار الإفتاء أكدت أنه إذا لحق المأموم الإمام قبل الرفع من ركوع الركعة الثانية من صلاة الجمعة ولو بقدرِ تسبيحة واحدة يقولها في الركوع؛ فإنه بذلك قد أدرك الجمُعةَ؛ فيقوم بعد تسليم الإمام ويكمل ركعةً منفردًا.

 أما إذا لحق بالإمام بعد أن انتهى من ركوع الركعة الثانية الحالة هذه يُتِمُّ الصلاة ظهرًا أربعًا من غير أن يستأنف لذلك نيةً جديدة، وهذا ما عليه الفتوى أخذًا برأي جمهور الفقهاء، خلافًا لما عليه العمل في مذهب السادة الحنفية من إدراك الجمعة بإدراك الإمام في التشهد أو في سجدتي السهو.

وأشارت إلى أنه اتفق الفقهاء على أن من أدرك الإمام في الركوع فقد أدرك الركعة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من أدرك الركوع فقد أدرك الركعة " (أخرجه البخاري)، ولأنه لم يفته من الأركان إلا القيام، وهو يأتي به مع تكبيرة الإحرام ، ثم يدرك مع الإمام بقية الركعة ، وهذا إذا أدرك الركوع في طمأنينة أو انتهى إلى قدر الإجزاء من الركوع قبل أن يزول الإمام عن قدر الإجزاء.


ماذا يفعل من أدرك صلاة الجمعة وفاتته الخطبة؟

المسلم الذي فاتته خطبة الجمعة، فاته خير كثير وفضل عظيم، كما روى أَوْسِ بْنِ أَوْسٍ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «مَنْ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَغَسَّلَ وَبَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَدَنَا وَاسْتَمَعَ وَأَنْصَتَ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا أَجْرُ سَنَةٍ صِيَامُهَا وَقِيَامُهَا» أو خَشِيَ على ماله أو أهل بيته سقطت عنه صلاة الجمعة؛ لأنّه من ذوي الأعذار.

ومن جانبه كشف الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء المصرية إن الخطبة من شروط صحة صلاة الجمعة"، منوها إلى أن البعض يتساهل في الالتزام بها وسماعها.


وأضاف "عثمان"، في لقائه على إحدى الفضائيات، أن من يتعمد ترك سماع خطبة الجمعة "آثم" كما أن جمعته لا تصح.

المصدر: 


https://www.elbalad.news/4515875


https://www.elbalad.news/4486774

https://www.elbalad.news/4769652/%D8%AD%D9%83%D9%85-%D9%85%D9%86-%D9%81%D8%A7%D8%AA%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%83%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89-%D9%85%D9%86-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D9%88%D8%A3%D8%AF%D8%B1%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D9%8A%D9%88%D8%B6%D8%AD

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات