Sign in
Download Opera News App

 

 

في ذكرى رحيله.. رفض اتفاقية السلام وعمل بهذه المهن.. محطات في حياة البابا شنودة الثالث

أحد الرجال التي ليس لها نظير ولن يأتي، كان محب لوطنه مصر يريد أن يراه دائما على رؤوس الشعوب وقدم لوطنه الكثير، فكان خير أمين لوطنه وكان شخصية غامضة وقوية وذو كاريزما، ليس فقط أمين على وطنه بل أيضاً أمين على الكيان الذي قضي عمره بداخله فأصبح جزء من هذا الكيان، فلذلك كان خير أمين على الكنيسة، رجل دين وواحد من القادة السياسيين يعمل على علو راية دينه ووطنه إنه الراحل "البابا شنودة الثالث"، نرصد لكم في هذا التقرير في ذكري رحيله معلومات عنه وأبرز المحطات في حياته وسبب رفضه لاتفاقية السلام.

معلومات عن البابا شنودة الثالث 

اسمه الحقيقي نظير جيد روفائيل ولد في 3 أغسطس 1923 في قرية السلام محافظة أسيوط، درس في قسم التاريخ كلية الآداب بجامعة فؤاد الأول، درس التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث وتخرج من الجامعة بتقدير ممتاز عام 1947، وفي آخر سنوات دراسته في كلية الآداب كان قد التحق بالكلية الإكليريكية وتخرج منها وعمل بها مدرسا للتاريخ.

أبرز المحطات في حياة البابا شنودة الثالث

 عمل في كلية اللاهوت القبطي، كان يعمل استاذا فيها ولكن كان ايضا يحضر بعض الفصول المسائية بها فبذلك جمع بين كونه مدرس وتلميذا في ذات المدرسة، عمل خادما في مدارس الأحد وذلك لأنه كان أحد الأشخاص النشيطين في الكنيسة، كان محب للعلم والتعلم فلم يبتعد عن التعلم بمجرد تخرجه من الجامعه بل قرر أن يكمل مسيرته التعليمية من خلال قيامه بالدراسات العليا واختار الآثار القديمة لتكون محل دراسته.

كانت أحد هوايته هي الكتابة، فكان قلمه ذا أثر يشع نوراً وضياءًا، يكتب فتتلى لا الحروف والكلمات التي خطها، كان محب لكتابة القصائد الشعرية، ولحبه في الكتابة عمل كمحررًا ثم رئيس للتحرير في مجلة مدارس الأحد لعدة سنوات.

عمل خادمًا بجمعية النهضة الروحية التابعة لكنيسة العذراء مريم، ثم عمل كخادم في كنيسة الأنبا أنطونيوس وكان هذا في منتصف الأربعينات، وعمل كسكرتير خاص للبابا كيرلس، رسم راهبا في يوم السبت 18 يوليو 1954، وأطلق عليه اسم "انطونيوس السرياني"، رسم اسقفًا للمعاهد الدينية والتربية الكنيسة .

أحب حياة الرهبنة وكان دائما ما يتحدث عنها بأنها حياة مليئة بالحرية والنقاء، احب الوحدة والرهبنة فقضي عشر سنوات في الدير ولم يغادره، وكان مكرسا حياته ووقته دخل الدير للصلاة والتأمل فقد، وبعد سنة من رهبنته قامت الكنيسة بسيماته كقساً.

عندما مات البابا كيرلس أجريت انتخابات البابا الجديد فكان الفوز حليف البابا شنودة الثالث فتم تتويجه على كرسي البابوية في الكنيسة الكاتدرائية الكبري بالقاهرة وكان ذلك في 14 نوفمبر 1971، في عهده إنشاء العديد من الايبارشيات والكنائس داخل وخارج مصر.

رفضه لاتفاقية كامب ديفيد 

عندما قرار الرئيس الراحل محمد أنور السادات الذهاب الى الكنيست الاسرائيلي فبعث لكل رموز المجتمع وارد تشكيل وفد كنسي ليكون مرافق له في رحلته، رفض البابا شنوده الثالث الذهاب معه وكان لعدم الذهاب معه تصريح ضمني منه برفضه لاتفاقية كامب ديفيد، فتوترت العلاقة بين الرئيس الراحل أنور السادات والبابا شنودة وانتهت تلك الخلافات بإصدار الرئيس محمد أنور السادات قرار بعزل البابا شنودة وتحديد إقامته الجبرية في أحد الديار.

رحل عن عالمنا في 17 مارس 2012 عن عمر يناهز الـ89 عاما اثر تدهور في وظائف الكلي ترك في قلب من يعرف بصمة جميلة لا تنسى ابدا واليوم تحل ذكرى وفاته التاسعة.

والآن عزيزي القارئ أذكر لنا واحدة من الجمل التي كان يرددها البابا شنودة الثالث، وما هو تعليقك على ما عرفته عن حياته.. شاركنا برأيك في التعليقات أسفل الموضوع، وشاركه مع الآخرين.

مصادر التقرير

https://www.masrawy.com/news/news_egypt/details/2020/8/3/1844947/-%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%81-%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%B3-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2-10-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%B4%D9%86%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%8097

https://m.elwatannews.com/news/details/4932804

https://m.youm7.com/story/2021/3/17/%D9%85%D8%AD%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%84%D8%AE%D8%B5-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%B4%D9%86%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB-%D9%81%D9%89-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B3%D8%B9%D8%A9/5247900

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%86%D9%88%D8%AF%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB_(%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9)

https://m.elwatannews.com/news/details/4651244

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2284829

Content created and supplied by: ayatarafat (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات