Sign in
Download Opera News App

 

 

أحذر .. التنكيس في قراءة القرآن الكريم حرام شرعاً


لقد أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، هدى ونوراً للعالمين ، فهو معجزة الله الخالدة إلى يوم البعث المعلوم ، فهو نور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا ، ولقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار ، ولقد تحدى الله سبحانه وتعالى به الكافرين أن يأتوا بسورة مثله أو حتى آية فلم يستطيعوا .

و أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نتلو القرآن الكريم وتلاوته لها ثواب كبير فقد قال عز وجل: «إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ» لما لها من نور في القبر وشفاعة عند الموت. 

وقد تعهد المولى عز وجل بحفظ القرآن الكريم ، فيقول المولى جل شأنه : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " وفي القرآن العديد من المعجزات البلاغية والعلمية أيضا وشهد ببلاغته الكفار قبل المؤمنين مما يدل على عظمة هذا الكتاب الخالد .  

  حيث يقول الله عز وجل في محكم التنزيل :- " اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ " .

   وقد نهانا الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه عن التنكيس في قراءة القرآن الكريم، ويجب علينا كمسلمون الإبتعاد عن ما نهى  رسولنا عنه ، وذلك  امتثالاً لأوامر الحق تبارك وتعالى الذي يقول في كتابه العزيز :- " وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ "

   ويذكر الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن :- "  إن قراءة سورة قبل سورة مثلا إذا كنت ستقرأ سورة الإخلاص قبل سورة الناس فيجوز ولا حرج فى ذلك". 

  أما قراءة  آية قبل آية أو قراءة آيات نفس السورة بالعكس فهو ما يسمي  بالتنكيس ، وهو حرام شرعاً ولا يجوز . 

وقد أشار الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق ، أن هناك نوعين من التنكيس أحدهما حرام شرعاً ومن فعله يعتبر آثم ، وهو قراءة  الآية مقلوبة من نهايتها إلى بدايتها وهذا محرم ولا يجوز فعله ، والنوع الآخر هو قراءة سورة قبل سورة بأن تقدم سورة على سورة تسبقها في الترتيب ، ( مثلاً قراءة سورة الناس قبل الإخلاص ) أي بدون الترتيب القرآني ، وهذا جائز ولا يؤثم فاعله .

وأكد فضيلة الشيخ على جمعة أن قراءة سور القرآن الكريم بالترتيب القرآني في الصلاة أفضل بكثير فليحرص كل مسلم على ذلك .  

وفي الختام ندعو الحق تبارك وتعالى  أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا ، وإن يرزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . 

     https://www.elbalad.news/4688710  

https://www.elbalad.news/4006588 

https://m.alwafd.news/%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%86/2650219-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%83%D9%8A%D8%B3-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9  

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات