Sign in
Download Opera News App

 

 

آيتان لو قرأتهما كفاك الله من 4 أشياء ومنحك خمس هدايا ربانية

الله عز وجل انزل كتابه الكريم على نبيه العظيم، في شهره الكريم، وفيه القرآن الكريم، نجد الأحكام ونجد التبيان، وفيه الطريق الصحيح، وفيه التحذير والوعيد، وفيه حكايات من سبق، وفيه مواقف الحشر والنشر وغيرها، فكتاب الله الخالد هو الجامع المانع لكل شيء، وقراءته تمنحنا الاجر والثواب الكبير، فكل حرف في كتاب الله بحسنة، والحسنة بعشرة امثالها، وكل اية في كتاب الله لها سبب نزول وكل سورة لها سبب نزول، وللأيات والسور أفضال كبيرة، وقد يحصل العبد منازل كبيرة وافضال عظيمة، واليوم نتحدث عن فضل ايتين كريمتين في كتاب الله عز وجل.

ايتان لهما فضل كبير من الله

وحديث الليلة عن اخر ايتين من سورة البقرة، وفضلهما، وتحدث النبي محمد صلى الله عليه وسلم عنهما، وفضلهما، فبداية قرائتهما قبل النوم من السنة عن رسول الله، وعن فضلهما نجد حديث سيدنا عبدالله بن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ»، ومعنى قوله عليه الصلاة والسلام: «فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ»، أختلف فيها العلماء، حيث قال بعضهم أن معناها هو أجزأتا عنه قيام الليل بالقرآن.

وقال أخرون أجزأتا عنه عن قراءة القرآن مطلقا سواء كان داخل الصلاة أم خارجها، وذهب البعض كفتاه شر الشيطان، وقيل دفعتا عنه شر الإنس والجن، وقيل معناه كفتاه ما حصل له بسببهما من الثواب عن طلب شيء آخر، وورد عن أخر آيتين من سورة البقرة، أنه قد رفع الله عز وجل بعض الآيات على الأخرى، وجعل لقراءة هذه الآيات فضلًا لا يُدانيه فضل.


ورغم انهما ايتان فقط من كتاب الله، لكن كما رأينا ففيها الدعاء وطلب العفو من الله عن النسيان والخطأ، وطلب التهوين من الله ألا يحملنا ما لا نطيق ، كما يطلب العبد فيها العفو والمغفرة والنصرة، لذلك علينا أن نحرص على قرائتهما لننال الفضل العظيم من رب العالمين، وعلى المسلم ان يستغل هذه الأيام المباركة، وشهر رمضان الكريم، ويواصل العبادة حتى ينال رضا الله عز وجل.

المصدر

صدى البلد

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات