Opera News

Opera News App

ما حكم تمثيل الأنبياء والرسل عليهم السلام والصحابة رضوان الله عليهم في الأعمال الدرامية؟

Hamza2018
By Hamza2018 | self meida writer
Published 7 days ago - 1467 views

إن الفتوى الشرعية إنما جاءت لبيان الحقوق الواجبة بين الإنسان وخالقه وبين سائر الناس في ضوء النصوص الواردة في الكتاب والسنة، مشيرًا إلى أن الفتوى الشرعية تحتاج المزيد من الاختصاص ومعرفة الأدلة ومعرفة الفرق بين الناسخ والمنسوخ، والفقيه المتخصص هو الذي يأخذ من كل المبادئ الفقهية ومن أي دليل من الأدلة المتفق عليها حتى لا تتعطل مصالح العباد.

وهناك شروطًا يجب أن تتوافر فيمن يقوم بالفتوى، أهمها أن يكون عالمًا بعلوم القرآن الكريم والسنة النبوية والأحكام الفقهية وأصول وقواعد الاستنباط والاستدلال، بالإضافة إلى العلم باجتهاد العلماء السابقين،وعلي الوعاظ ومن يتعرضون للفتوى في وسائل الإعلام المختلفة بألا يتصدروا لها إلا إذا كانوا على درجة كبيرة من التخصص والفهم والفقه والعلم حتى لا يضللوا الناس،ومن الضرورة ألا يطلب المستفتي الفتوى إلا من أهل الذكر والاختصاص، مبينًا أنّ الفتوى في الدين من أخطر وأهم الأمور التي يتعرض لها الإنسان، فالصحابة كانوا يردون الفتوى إلى بعضهم البعض خشية أن تخرج عما أراده الله عز وجل.

ولدينا بفضل الله في مصر العديد والعديد من المشايخ الأفاضل وأهل العلم الذين نستطيع أن نستفتيهم في أي شيء. ومن أعظم دور الإفتاء هذاين الكيانين العظيمين، الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية.وفيما يلي نعرض اهم القضايا الشائكة التي ورد فيه أسئلة واستفسارات عديدة وكثيرة ومتعددة وقد ورد سوال إلي دار الافتاء

ما حكم تمثيل الأنبياء والرسل عليهم السلام، والعشرة المبشرين بالجنة وآل البيت رضي الله عنهم، في الأعمال الدرامية، وهل سبق لأحد تلك الأعمال أن أخذت تصريحًا بتمثيل أحد المذكورين من دار الإفتاء المصرية؟

وقد كانت اجابة دار الافتاء علي هذا السوال كتالي :

تمثيل الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، فالحكم الحق هو عدم الجواز؛ مراعاة لعصمتهم ومكانتهم؛ فهم أفضل البشر على الإطلاق، ومن كان بهذه المنزلة فهو أعز من أن يُمَثَّل أو يَتَمَثَّل به إنسان، بل إن الشرع نزَّه صورهم أن يتمثل بها حتى الشيطان في المنام، يدلنا على هذا ما رواه البخاري في "صحيحه" من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «سَمُّوا باسمي ولا تَكَنَّوا بكُنيَتي، ومن رآني في المنام فقد رآني؛ فإن الشيطان لا يَتَمَثَّل في صورتي، ومَن كذب عليَّ متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار»، وهذا الحديث فيه دلالة واضحة على صيانة الله تعالى لمقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أن يظهر الشيطان في صورته لا في الحقيقة ولا في المنام؛ حفاظًا لمقام الرسول ومقام الرسالة.

 فإذا ثبت هذا فإنه -ومن باب الحفاظ على هذا المقام أيضًا- يُمنع أن يُمثِّل أحدٌ شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو أن يقوم بدوره في عمل درامي.

ويثبت هذا المنع أيضًا لباقي الأنبياء صلوات الله تعالى عليهم أجمعين؛ لأنهم جميعًا مشتركون في العصمة والتكريم، كما أن تمثيل شخصيات الأنبياء ينطوي على مجموعة من المفاسد: ككونه ليس مطابقًا لواقعهم من أن أفعالهم تشريع، وأن التمثيل يعتمد على الحبكة الدرامية مما يُدخل في سيرتهم ما ليس منها، والمقرر أن "درء المفاسد مُقَدَّم على جلب المصالح".

وعلى أهل الاختصاص في مجال التمثيل البحث عن قوالب فنية جديدة تسمح بالاستفادة من سير الأنبياء كما هي في الواقع، مع مراعاة عدم ظهور شخصيات تحاكيهم، مع الالتزام بما لهم من مكانة وإجلال.

وأما تمثيل الصحابة رضوان الله تعالى عليهم: فالمختار للفتوى أنه إذا رُوعِيت السياقات التاريخية الصحيحة وعُرِفت لهم سابقتهم في الإسلام وأُظهِرُوا بشكل يناسب مقامهم من النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأنهم خيرة الخلق بعد الأنبياء والمرسلين فإنه لا مانع من تمثيلهم؛ ووجه هذا الحكم هو عدم وجود ما يمنع من تمثيلهم، ما دام الهدف نبيلًا؛ كتقديم صورة حسنة للمشاهد، واستحضار المعاني التي عاشوها، وتعميق مفهوم القدوة الحسنة من خلالهم.

ويُستَثْنَى من هذا الحكم: العشرة المبشرون بالجنة، وأمهات المؤمنين وبنات المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وآل البيت الكرام؛ كالسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام، وولديها سيدَي شباب أهل الجنة الحسن والحسين عليهما السلام؛ فلا يجوز تمثيلهم بحال؛ لما لهم من مكانة عظيمة وسابقة سامقة في الإسلام؛ فهم قادة الصحابة وأكابرهم، وخيرتهم وأفاضلهم.

وجواز تمثيل غير هؤلاء المستَثْنَيْن من الصحابة منوط بالضوابط والقيود المذكورة في حكم التمثيل بصفة عامة مع ضوابط لابد من مراعتها في ذلك .

ولم يسبق لدار الإفتاء المصرية أن أصدرت -في أي عهد من عهودها منذ نشأتها وإلى يوم الناس هذا- أي فتوى تبيح تمثيل الأنبياء أو الرسل أو العشرة المبشرين بالجنة أو آل البيت الكرام.هذا وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف في قراره رقم 100 بجلسته الرابعة عشرة في دورته الخامسة والثلاثين التي عقدت بتاريخ 16 من ربيع الأول 1420هـ الموافق 30 من يونيه 1999م، قرر أنه لا يجوز أن يشتمل عمل تمثيلي في المسرح أو السينما أو التلفاز -أو في أي جهاز آخر- على شخصية من الآتي تحديدهم: الأنبياء، والرسل، والعشرة المبشرون بالجنة، وآل البيت الكرام.

وبينما يحاول كثيرون نزع القداسة عن الأنبياء والشخصيات الدينية الأخرى ذات الإجلال والتقدير؛ تقليدًا منهم لمسار الفكر الغربي الذي نزع القداسة عن كل شيء تقريبًا -بناءً على نموذجه المعرفي-، ويرون بناءً على ذلك أن عدم نزع تلك القداسة يجعل الكاتب ناقص الرؤية ومجانبًا للحقيقة.

كما أكد الدكتور أحمد ممدوح – مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء- أن علماء المسلمين أجمعوا على أن تجسيد الأنبياء في الأعمال الدرامية أمر ممنوع شرعًا، وهو ما ذهبت إليه لجنة الفتوى بالأزهر الشريف في الخمسينيات والأزهر الشريف في عهد الشيخ عبد الحليم محمود ومجمع الفقه الإسلامي بمكة المكرمة ومجمع الفقه الإسلامي بجدة ومجمع البحوث الإسلامية ودار الإفتاء المصرية وغيرها من الهيئات العلمية.

كما اوضح فضيلته ،  أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كل قوله وفعل وسكوته يعتبر تشريعًا، والرؤية الفنية لتنفيذ العمل لا يمكن أن تخلو من زيادات غير واقعية توقع صاحبها في أن ينسب للشرع ما ليس منه، هذا فضلًا عما في تمثيل الأنبياء من اختزال لصورة النبي من الأنبياء في صورة الممثل المعين الذي يقوم بدوره فترتبط صورته بهذا النبي في ذهن المشاهد، مع لزوم أن يكون هناك صيانة للمقدس من الابتذال.

 واشار مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء أن عملية تمثيل الأنبياء هذه لا تخلو من تدخل رؤية الفنيين في العمل الدرامي وفي هذا نقل غير حقيقي يوقع صاحبه في خطر الكذب على الأنبياء، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: إن كذبًا عليَّ ليس ككذب على أحدكم، من كذب على متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار.

والله سبحانه وتعالى أعلم.

المصادر

https://www.google.com/url?q=https://www.youm7.com/story/2019/12/3/%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B1-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A5%25D9%2581%25D8%25AA%25D8%25A7%25D8%25A1-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25A7%25D8%25A1-%25D8%25A3%25D8%25AC%25D9%2585%25D8%25B9%25D9%2588%25D8%25A7-%25D8%25A3%25D9%2586-%25D8%25AA%25D8%25AC%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2586%25D8%25A8%25D9%2589-%25D9%2581%25D9%2589-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A3%25D8%25B9%25D9%2585%25D8%25A7%25D9%2584-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AF%25D8%25B1%25D8%25A7%25D9%2585%25D9%258A%25D8%25A9/4529669&sa=U&ved=2ahUKEwjC9PKg1envAhXLsKQKHWSHDcgQxfQBMAF6BAgIEAE&usg=AOvVaw1QOMZcvU951fzlQUFxO1F6

https://www.vetogate.com/Section-4084/%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D9%88%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A7/%D9%85%D8%A7-%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%AA%D9%85%D8%AB%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%AA%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D8%AA%D8%AC%D9%8A%D8%A8-4309943

https://www.dar-alifta.org/AR/ViewFatwa.aspx?ID=11459&LangID=1&MuftiType=0&%D8%AA%D9%85%D8%AB%D9%8A%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%A1_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D9%86_%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9_%D9%88%D8%A2%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9

 

Content created and supplied by: Hamza2018 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

لن تصدق ما قالته لميس الحديدي عن ظهور شريهان.. وهذه رسالة نيرمين الفقي ودنيا عبد العزيز لها

1 hours ago

174 🔥

لن تصدق ما قالته لميس الحديدي عن ظهور شريهان.. وهذه رسالة نيرمين الفقي ودنيا عبد العزيز لها

لماذا سمي مدفع الإفطار بـ"الحاجة فاطمة"؟ تعرف على القصة وراء ذلك

1 hours ago

6 🔥

لماذا سمي مدفع الإفطار بـ

في أول ليالي رمضان.. هل اكتظت المقاهي من أجل مسلسل «موسى»؟ وتعرف على أزمته الأخيرة مع عمرو أديب

1 hours ago

46 🔥

في أول ليالي رمضان.. هل اكتظت المقاهي من أجل مسلسل «موسى»؟ وتعرف على أزمته الأخيرة مع عمرو أديب

الأهلي مازال يُطارد رمضان صبحي!

1 hours ago

45 🔥

الأهلي مازال يُطارد رمضان صبحي!

لن تتخيل.. وصفة طبيعية ومكون متوافر دائما .. هما السر وراء جمال وطول شعر النجمة شريهان

1 hours ago

77 🔥

لن تتخيل.. وصفة طبيعية ومكون متوافر دائما .. هما السر وراء جمال وطول شعر النجمة شريهان

أحداث مثيرة..دينا الشربيني تكشف غموض السيدة كاف في "قصر النيل"

1 hours ago

0 🔥

أحداث مثيرة..دينا الشربيني تكشف غموض السيدة كاف في

لماذا تعدى محمد قنديل على عبد الحليم حافظ بالضرب.. أسرار الخلافات بين النجمين

2 hours ago

23 🔥

لماذا تعدى محمد قنديل على عبد الحليم حافظ بالضرب.. أسرار الخلافات بين النجمين

تعرف على تتر أفضل مسلسلات رمضان أبرزها "أحسن أب" لعلي ربيع بصوت عمر كمال وشاكوش والاختيار لأحمد سعد

2 hours ago

0 🔥

تعرف على تتر أفضل مسلسلات رمضان أبرزها

بعد أن حددتها الافتاء.. تعرف على تفاصيل قيمة زكاة الفطر هذا العام وموعدها

2 hours ago

4 🔥

بعد أن حددتها الافتاء.. تعرف على تفاصيل قيمة زكاة الفطر هذا العام وموعدها

الفنانة شريهان في أول ظهور لها بعد غياب 20 عام في إعلان أشعل مواقع التواصل الإجتماعي وتعليق الفنانين

2 hours ago

19 🔥

الفنانة شريهان في أول ظهور لها بعد غياب 20 عام في إعلان أشعل مواقع التواصل الإجتماعي وتعليق الفنانين

تعليقات