Sign in
Download Opera News App

 

 

هؤلاء الثلاثة سوف ينصرهم الله ويجبر بخاطرهم ... فمن هم ؟

من بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كان أصاحبه ويتولون، كان العلماء من أصحابه يتولون الفتاوى ويرجع الناس إليهم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورثوا العلم ، فكان الناس يرجعون إلى علماء الصحابة فيما أشكل عليهم فيسألونهم فيفتونهم بما فتح الله عليهم من العلم، وإذا أشكل شيء فإن الصحابة يتشاورن فيه ويتراجعون فيما بينهم .

وإذا لم يتبين للمسئول جواب السائل فإنه يحله إلى غيره إلى من هو أعلم منه بل كانوا لا يحرصون على الفتاوى وإنما عندما الحاجة، وإذا لم يوجد من يتولاها فإنهم رضي الله عنهم يفتون السائلين بما فتح الله عليهم من الفقه في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فإن الفتاوى معناها بيان الحكم الشرعي من الكتاب والسنة الحكم الذي أنزله الله، وليست الفتاوى بالرأي من عند المسئول أو التفكير بل هي حكم شرعي يؤخذ من كتاب الله ومن سنة رسول الله .

واليوم نتحدث عن ثلاثة أشخاص سوف يعينهم الله وينصرهم ويجبر بخاطرهم ويرزقهم من الطيبات ويكون لهم عونا وسندا.

وفي هذا الشأن قال الشيخ رمضان عبد الرازق، عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف، إنه روي عن الترمزي وابن حبان عن حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلي الله عليه وسلم- قال: "ثلاثة حق علي الله عونهم، المجاهد في سبيل الله، والمكاتب يريد الأداء، والناكح يريد العفاف".


وأكمل عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف قائلا أن هؤلاء الأشخاص الثلاثة سوف يعينهم الله وينصرهم ويرزقهم ويجبر بخاطرهم ويكون لهم سندا.

وأشار إلي المجاهد في سبيل الله هو الذي يدافع عن الأرض والعرض وفق المواثيق الدولية.

وأن المكاتب يريد الأداء، هو الشخص الذي يأخذ دينا من أحد، ويكون بداخله نية صادقة للسداد.

والناكح يريد العفاء، هو الشخص الذي يتزوج رغبة منه في أن يعف نفسه ويبحث عن الحلال، لا أن يهين بنات الناس أو يقوم بأذيتهن.

وفي النهاية لا ننسي الصلاة والسلام علي خير خلق الله سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام


المصدر من الفيديو

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات