Sign in
Download Opera News App

 

 

أمر بسيط لو فعلته يكتب لك أجر مجاهد في سبيل الله.. فما هو؟

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين. إنَّ من أفضل الأعمال الصالحة اليسيرة التي تقرب المسلم إلى ربه جل وعلا الذكرُ. وقد ذكر الله تعالى الذاكرين في كتابه بأجل الذكر، فقال الله سبحانه: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَا.٥تِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ . الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران:190-191]. وبيَّن في آية أخرى فضل الذكر، وأنه تطمئن به قلوب أهل الإيمان؛ فقال: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28]، وجعل جزاء الذاكر أن يذكره سبحانه وهل هناك أرفع من أن يذكر الله سبحانه عبده المؤمن؟! قال تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}.

وقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فيما يرويه عن ربّه عزّ وجلّ: (أنا عندَ ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكَرَنِي، فإن ذَكَرَنِي في نفسِه ذكرتُه في نفسي، وإن ذكَرَنِي في ملأٍ ذكرتُه في ملأٍ خيرٌ منهم، وإن تقرَّبَ إليَّ شبراً تقرَّبتُ إليه ذراعاً، وإن تقرَّبَ إليَّ ذراعاً تقرَّبتُ إليه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيتُه هرْولةً).

كما إن الاستغفار هو طوق النجاة للإنسان الذي يريد رضا الله سبحانه وتعالى وبه يغفر الله جميع الذنوب و ترتفع به مكانة الإنسان و للاستغفار صيغ عديدة أشهرها " رب اغفر لي " و " أستغفرك ربي و أتوب إليك " ، كما أن هناك فضل عظيم و ثواب يتمنى الكثير منا الحصول عليه حسب ما أوضحه الدكتور " رمضان عبد الرازق " وهو عضو بالأزهر الشريف .

حيث أوضح الدكتور " رمضان " أن من أراد الحصول على ثواب و أجر عظيم كأنه صلى مع رسول الله ﷺ في جماعة يستطيع أن يردد الأذكار بعد صلاة الجماعة وبذلك ينال هذا الثواب العظيم و يغفر له الله به كل الذنوب الذي اقترفها ، و فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها يشاء ، كل هذا بسبب ترديد الاستغفار بعد صلاة الجماعة عظيم ، لكن هناك ثواب عظيم أيضاً في ذلك وهي أن الله يكتب لصاحبه أجر مجاهد في سبيل الله ، لذا علينا ألا نضيع هذا الأجر و الثواب وأن نحافظ على هذا الذكر دائماً .

كما أن فضيلة المفتي الدكتور " علي جمعة " مفتي الجمهورية الأسبق قد أوضح مسبقاً أنه ليس هناك وقت محدد يستغفر فيها العبد ربه أو عدد معين يلتزم به ، بل الاستغفار يكون في أي وقت و أي عدد كان ، و كلما كثر العدد زاد الفضل و الثواب ، و أيضاً الاستغفار يساعد على توسيع الرزق خاصة بالمداومة على ذكر الله تعالى ، ويجعل لنا من كل ضيق مخرجاّ .

لكن كي يستجيب الله الدعاء ويتقبل الاستغفار ويغفر ذنوب العبد لابد من استحضار النية قبلها ، فلا يجوز الاستغفار على سبيل النفاق أي نستغفر بقلوبنا وليس للظهور بشكل مثالي أمام الجميع ، وعليه فإن الله تعالى يعذب كل منافق في الدين .

وتعود توبة العبد واستغفاره عمّا ارتكب من أخطاءٍ في حياته بفوائد جليلة وآثارٍ عظيمةٍ تنفعه وتقوّيه في نفسه وحياته، ويُذكر من فوائد وآثار الاستغفار أن ينال العبد القرب من الله -تعالى- وكثرة التّعلق به، فكلّما انشغل المسلم بذكر الله زاد قُربه منه وكذلك تفريج الكرب وانشراح الصدور، وذهاب الهموم والغموم ويكون سببٌ في دخول جنّات النعيم والتمتع بما أعدّ الله -تعالى- لأهلها. سببٌ في صفاء القلب ونقائه، والشعور بالراحة والطمأنينة.

فضلاً قم بتمريرها لغيرك ليعلم الجميع ثواب الاستغفار و ذكر الله بعد صلاة الجماعة و لك الأجر و الثواب باذن الله .

وفى الختامإذا اتممت القراءة صل على من أنزل عليه القرآن حبيب الرحمن شفيع الخلائق يوم القيام محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه الكرام.

مصادر المقال من :

صدى البلد 1

صدى البلد 2

صدى البلد 3

صدى البلد 4

صدى البلد 5

Content created and supplied by: hassan90 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات