Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تعرف ما المقصود بكلمة "إدٍّا" التي وردت في قوله "لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا"؟

القرآن الكريم هو كتاب الله المنزل على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نتدبر آيات القرآن حتى نكون على وعي وإدراك وفهم بما تحتويه آيات القرآن الكريم من معاني، ولذلك في هذا المقال أعرض لكم ما المقصود بكلمة" إدٍّا " التي وردت في قوله تعالى " لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا" :

جاء في تفسير الوسيط لطنطاوي :

"لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا" : توبيخ وتقريع من الله سبحانه وتعالى لهم على هذا القول المنكر، والمقصود أى : لقد جئتم بقولكم هذا أيها الضالون شيئاً فظيعاً عجيباً منكراً تقشعر لهوله الأبدان، والمقصود بقوله تعالى" إدًّا"، هو الأمر الفظيع والداهية الكبيرة، فيقال فلان أدته الداهية فهى تئده وتؤده ، إذا نزلت به وحطمت كيانه .

وجاء في تفسير البغوى :

"لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا" قال ابن عباس في تفسيره لهذه الآية وتحديداً قوله تعالى "إِدًّا" أى منكراً بينما قال قتادة ومجاهد : عظيما، وقال مقاتل : لقد قلتم قولا عظيما " والإد " في كلام العرب : أعظم الدواهي .

وجاء في تفسير ابن كثير :

"لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا" أى عظيماً.

وجاء في تفسير القرطبى :

"لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا"، قال الجوهري : الإد والإدة الداهية والأمر الفظيع ومنه قوله تعالى لقد جئتم شيئا إدا وكذلك الآد مثل فاعل، وجمع الإدة إدد .

وجاء في تفسير الطبرى :

"لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا"، ذكر من قال حدثني عليّ، قال: ثنا عبد الله، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله "شَيْئًا إِدًّا" يقول: قولا عظيما، وذكر من قال حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس قوله "لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا " يقول: لقد جئتم شيئا عظيما وهو المنكر من القول.

وذكر من قال حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى؛ وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قوله "شَيْئًا إِدًّا" قال: عظيما، وذكر من قال حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال : قال ابن زيد في قوله "لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا" قال: جئتم شيئا كبيرا من الأمر حين دعوا للرحمن ولدا، وفي الإدّ لغات ثلاث، يقال: لقد جئت شيئا إدّا، بكسر الألف.

وجاء في تفسير ابن عاشور :

" لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا" الخطاب في قوله تعالى "لقد جئتم" للذين قالوا اتخذ الرحمان ولداً ، فهو التفات لقصد إبلاغهم التوبيخ على وجه شديد الصراحة لا يلتبس فيه المراد ، كما تقدم في قوله آنفاً : " وإن منكم إلا واردها " فلا يحسن تقدير : قل لقد جئتم، وجملة" لقد جئتم شيئاً إدّاً "مستأنفة لبيان ما اقتضته جملة" وقالوا اتّخذ الرحمان ولداً" من التشنيع والتفظيع.

وجاء في تفسير الشعراوي :

"لقد جئتم شيئاً إدا"

والله سبحانه وتعالى يريدنا أن نعرف أن هذا إدعاء خطير مستقبح مستنكر وممقوت، ولقد عالجت سورة مريم المسألة علاجا واسعا، علاجا اشترك فيه انفعال كل أجناس الكون غير الإنسان،وانفعال السموات والأرض والجبال وغيرها من خلق الله التي تلعن كل من قال ذلك،وبل وتكاد شعورا منها بفداحة الجريمة أن تنفطر السماء أي تسقط قطعا صغيرة، وتنشق الأرض وتخر الجبال أي تسقط كتراب، كل هذا من هول ما قيل ومن كذب ما قيل.،لأن هذا الادعاء افتراء على الله. ولقد جاءت كل هذه الآيات في سورة مريم التي أعطتنا معجزة خلق عيسى.

المصدر :


https://www.masrawy.com/islameyat/quran-ayt_elyoum/details/2015/1/18/429639/%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%A2%D9%8A%D8%A9-116-%D9%85%D9%86-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%B1%D8%A9

https://youtu.be/dgsiRPpshVQ


https://youtu.be/Edg35KW3pZc

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&idfrom=3215&idto=3215&bk_no=50&ID=3235 

Content created and supplied by: أسراءأحمد (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات