Opera News

Opera News App

القديس فالنتين والقصة الحقيقة وراء يوم عيد الحب.. ورأي دار الإفتاء عن هذا اليوم

soma1fawzy
By soma1fawzy | self meida writer
Published 20 days ago - 37 views

في مثل اليوم يزداد إقبال الأشخاص في هذا اليوم على شراء مختلف أنواع الهدايا والورود،ليقدمها الأحبة إلي بعضهم.

وقد يتساءل كثيرون عن أصل هذه المناسبة وسبب اختيار هذا .التاريخ للاحتفال بها

في عصر الإمبراطورية الرومانية القرن الثالث الميلادي كانت الإمبراطورية تواجه في تلك الفترة تحدّيان هما: انتشار مرض الطاعون والجدري بين الناس، حيث تسببا في القضاء على حياة أكثر من خمسة آلاف شخص بشكل يومي، ومن ضمنهم الجنود.

أمّا الثاني فقد تمثّل في تعرّض الامبراطوية لهجمات العدو مما أحدث نقصاً في عدد الجنود في ظل الحروب القائمة على القوط أثر بالغ في التغلب عليهم.

وكان من وجهة نظر الأمبراطورية آنذاك بأنّ الجنود العازبين هم أقوى وأشد تحملاً من الجنود المتزوّجين؛ فقد أمر الإمبراطور الروماني بحظر الزواج بين الجنود حتى لا ينشغلوا بأمر أُسَرِهم.

وكذلك الحال مع المسيحيين الذين اضْطُهِدوا ليتركوا دينهم، وإلّا .فإنّ القتل يكون مصير من يعترض على ذلك

وكان هناك قديس يسمي فالنتين يزوج الجنود سراً،،ومع إحراق الكتب المقدسة فلم يتم التعرف علي الكثير عنه، فكان إمّا كاهناً في روما، أو أسقفاً في تيرني بوسط إيطاليا، وقد كرّس حياته لنشر المسيحية بين الناس وهو ما أدى بالنهاية لقتله على يد الامبراطور كلوديوس كما ذكرت المراجع التاريخية لأنه لم يقبل مناقشة الإمبراطور في الآهة الرومانية وأصر على مسيحيته والابتعاد عن الوثنية.

لم يرض القديس فالنتين بقرار الإمبراطور بمنع زواج الجنود، ولهذا فقد زوجهم سراً بعيداً عن أعين الحكومة حتى تم اكتشاف أمره، ثمّ سُجِن بعد ذلك وطلب منه التخلي عن المسيحية مقابل إطلاق سراحه، الأمر الذي لم يقبل به القديس فالنتين، وهو ما أدّى إلى الحكم عليه بالإعدام.

وبعد ذلك عيّن البابا غلاسيوس هذا اليوم يوماً للقديس فالنتين عام 496 للميلاد. في القرن الرابع عشر للميلاد بدأت قصة القديس فالنتيتو بالانتشار، وأضيف عليها الصبغة العاطفية، ولم تتعدى كونها روايات شعبية متداولة بين الناس وغير مؤرخة، حيث أضافت الرواية الشعبية قصة حب القديس لابنة الامبراطور كلوديس الثاني، أو ابنة السجّان وفقاً لروايات أخرى، وأنّه كتب لها بطاقة حب يعتقد أنها أول بطاقة حب كتبت في التاريخ.

وقد ظهرت الرسائل الرسمية والبطاقات المطبوعة تجارياً بحلول أواخر 1700م، أمّا حديثاً فأصبحت طقوس الحب عديدة، بحيث يتمّ تقديم الهدايا التقليدية، مثل الورود خاصةً الحمراء، باعتبارها رمز للحب والجمال.

حكم دار الأفتاء

نشرت دار الإفتاء المصرية تقريرا عبر موقعها الرسمي، حول «هل الحب حرام في كل الأحوال؟

وأشار عضو هيئة كبار العلماء إلى أن "الله تعالى جعل الزواج هو باب الحلال في العلاقة والحب بين الجنسين"، معتبرا أن "من ابتلى بشيء من ذلك فليكتمه، حتى وإن لم يستطع الزواج بمن يحب".

فالحب ليس حراما في أي حال من الأحوال، إلا أنه لا يجوز الخلط بين هذا المعنى السامي الرفيع، وبين ما يجري بين الجنسين من العلاقة المحرمة، والانقياد لداعي الشهوة واللهاث، وراء لذة الجسد في الحرام، بدعوى الحب"، لافتا إلى أنه "في ذلك ظلما لهذا المعنى الشريف، الذي قامت عليه السماوات والأرض".

المصادر:

https://www.google.com/search?q=%D8%B1%D8%A7%D9%8A+%D8%AF%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1+%D9%81%D9%8A+%D8%B9%D9%8A%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8&oq=%D8%B1%D8%A7%D9%8A+%D8%AF%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1+%D9%81%D9%8A+%D8%B9%D9%8A%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8&aqs=chrome..69i57j0.10389j0j7&client=ms-android-xiaomi-rvo3&sourceid=chrome-mobile&ie=UTF-8

https://mawdoo3.com/%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7_%D8%B3%D9%85%D9%8A_%D8%B9%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D8%A8%D9%87%D8%B0%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%85

Content created and supplied by: soma1fawzy (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

طريقة عمل اللانشون فى المنزل..بمكونات بسيطة

4 hours ago

4 🔥

طريقة عمل اللانشون فى المنزل..بمكونات بسيطة

ضريبة على عدد من الخدمات لدعم صندوق شهداء وضحايا العمليات الحربية والأمنية (إليك التفاصيل)

4 hours ago

15 🔥

ضريبة على عدد من الخدمات لدعم صندوق شهداء وضحايا العمليات الحربية والأمنية (إليك التفاصيل)

احذر! هذه المأكولات تسبب زيادة الأرداف

5 hours ago

11 🔥

احذر! هذه المأكولات تسبب زيادة الأرداف

لن تصدق عدد محاولات اغتيال الرئيس الأسبق مبارك.. تعرف على أشهرها وكيفية نجاته منها

7 hours ago

54 🔥

لن تصدق عدد محاولات اغتيال الرئيس الأسبق مبارك.. تعرف على أشهرها وكيفية نجاته منها

أشهر 5 مرات لتوقف الطواف بالكعبة..رقم 4 ستصيبك بالصدمة

8 hours ago

41 🔥

أشهر 5 مرات لتوقف الطواف بالكعبة..رقم 4 ستصيبك بالصدمة

بعد واقعة بائع الفاكهة .. هذا ما فعله الرئيس السيسي مع أفراد كمين وقت الإفطار في رمضان منذ 4 سنوات

9 hours ago

793 🔥

بعد واقعة بائع الفاكهة .. هذا ما فعله الرئيس السيسي مع أفراد كمين وقت الإفطار في رمضان منذ 4 سنوات

رقم مرعب.. بلد يتعرض لـ20 ألف زلزال خلال أسبوع واحد!

10 hours ago

31 🔥

رقم مرعب.. بلد يتعرض لـ20 ألف زلزال خلال أسبوع واحد!

بعد مقتل القذافي.. هل تعرف مصير عائلته وأين ذهبوا؟

11 hours ago

341 🔥

بعد مقتل القذافي.. هل تعرف مصير عائلته وأين ذهبوا؟

تحليل.. هل يأمر الخطيب بالخطوة التي تشعل النيران في الزمالك.. مصطفى يونس يفجر المفاجأة

14 hours ago

257 🔥

تحليل.. هل يأمر الخطيب بالخطوة التي تشعل النيران في الزمالك.. مصطفى يونس يفجر المفاجأة

تقلبات الوسط الفني.. "كابلز" يتشاركون بطولة مسلسلات رمضان.. وشيري عادل تتأثر نفسيا بزواج معز وحلا شيحا!!

19 hours ago

39 🔥

تقلبات الوسط الفني..

تعليقات