Sign in
Download Opera News App

 

 

هل يجوز الصلاة جالساً بدون عذر؟ الإفتاء تجيب

الصلاة ركن أصيل من أركان الإسلام الخمسة التي يقوم عليها الدين الإسلامي ، وهي فرض لا يسقط عن الإنسان المؤمن ، والصلاة هي صلة العبد بخالقه عز وجل فأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد .

وأول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة ، وهي العهد الذي يفصل بيننا وبين الكفار ، فينبغي على الإنسان المؤمن أن يحرص على صلاته ، وأن يؤديها خاشعاً بقلب حاضر مستشعرا عظمة الخالق عز وجل .

والصلاة لها أركان رئيسية ومن هذه الأركان ما هو فرض لا تصح الصلاة بدونه ، وقد يتساءل البعض هل يجوز لنا أن نؤدي الصلاة جالسين دون عذر ؟ وفي السطور التالية نعرض لكم رأي دار الإفتاء المصرية في هذا الأمر .

وقد أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ الجليل محمود شلبي أن الأصل في أداء الصلاة أن يكون الفرد واقفاً وأن يقرأ سورة الفاتحة بالإضافة إلى سورة قصيرة ثم يتم الركوع والسجود حتى يفرغ من الصلاة .

أما إذا لم يستطع الفرد القيام بالصلاة واقفاً فيمكنه القيام بها وهو جالس ، ولكن إذا لم يستطع الإنسان الصلاة قائماً فيتوجب عليه أن يصلي وهو واقف لأن القيام ركن رئيسي من أركان الصلاة وتبطل الصلاة دون القيام به .

 فالإسلام دين يسر وسماحة يسهل على العباد القيام بالفروض والعبادات ، فعَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: « كَانَتْ بِي بَوَاسِيرُ، فَسَأَلْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ الصَّلَاةِ، فَقَالَ: « صَلِّ قَائِمًا، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ»، رواه البخاري.

وقد أكد مستشار مفتى الجمهورية فضيلة الدكتور مجدي عاشور أن الوقوف في الصلاة ركن أصيل من أركانها وبدونه تبطل الصلاة ، أما من يقوم بالجلوس عند الدخول في الصلاة ولا يأتي بركن القيام مع استطاعته أن يفعله فصلاته باطلة لأن الرخصة تأتي في محل العذر .

 وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا ومنكم الصلاة والصيام والقيام وسائر الأعمال الصالحة ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

https://www.elbalad.news/4159536

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات