Sign in
Download Opera News App

 

 

هل النوم بعد صلاة الفجر يقطع الرزق وينزع البركة ويجلب الفقر؟

الصلاة عماد الدين،و من يحافظ عليها كانت له نوراً يوم القيامة، وهي الصلة بين العبد وربه، ولا يحافظ عليها إلا مؤمن، ولا يتهاون بها إلا متكاسل، قال الله تعالى:"إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَكَانَتۡ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ كِتَٰبٗا مَّوۡقُوتٗا"، وقال تعالى أيضاً،وَٱسۡتَعِينُواْ بِٱلصَّبۡرِ وَٱلصَّلَوٰةِۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى ٱلۡخَٰشِعِينَ".

هل النوم بعد صلاة الفجر يقطع الرزق وهل حديث «الصُّبحة تمنع الرزق» صحيح؟

الصُّبحة: بضم الصاد نوم أول النهار، وهي التي تسميها العامة الصفرة، وقد ذكر في كشف الخفا، أنه رواه عبد الله بن الإمام أحمد في (زوائده) ، والقضاعي عن عثمان بن عفان مرفوعا، وفي سنده ضعف، وأورده ابن عدي ، من جهة إسحاق بن أبي فروة، وقال: إنه خلط في إسناده، مرة جعله عن عثمان، مرة عن أنس.

عن جعفر بن برقان عن الأصبغ بن نباتة عن أنس رفعه: "لا تناموا عن طلب أرزاقكم فيما بين صلاة الفجر إلى طلوع الشمس"، فسئل أنس عن ذلك، فقال: تسبح وتهلل وتكبر وتستغفر سبعين مرة، فعند ذلك ينزل الرزق الطيب، أو قال: يقسم. رواه الديلمي ، وعن هل النوم بعد صلاة الفجر يقطع الرزق وهل حديث «الصُّبحة تمنع الرزق» صحيح؟، روى البغوي في (شرح السنة) عن علقمة بن قيس أنه قال: بلغنا أن الأرض تعج إلى الله من نومة العالم بعد صلاة الصبح ، وعند الديلمي بسند ضعيف عن علي مرفوعًا: "ما عجت الأرض إلى ربها من شيء كعجيجها من دم حرام، أو غسل من زنا، أو نوم عليها قبل طلوع الشمس".

و رأى عبد الله بن عباس ابنًا له نائمًا نومة الصبحة، فقال له: قم، أتنام في الساعة التي تقسم فيها الأرزاق؟! وقيل: نوم النهار ثلاثة: خُلُق وخرق وحمق، فالخلق: نومة الهاجرة، وهي خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، والخرق: نومة الضحى، تشغل عن أمر الدنيا والآخرة، والحمق: نومة العصر، ونوم الصبحة يمنع الرزق؛ لأن ذلك وقت تَطلب فيه الخليقةُ أرزاقها، وهو وقت قسمة الأرزاق فنومه حرمان، إلا لعارض، أو ضرورة وهو مضر جدًا بالبدن.

وأخيراً، ان للأرزاق بيد الله وحده و هو الذي يوزع الأرزاق بين عباده، و النوم بعد صلاة الفجر لا يحرم ولكن تركه أفضل، و ذهب أهل العلم إلى أنه لا حرج في النوم بعد صلاة الفجر، لكن من جلس يستغفر الله ويذكر الله هذا أفضل.

و كان النبي –صلى الله عليه وسلم- يجلس حتى تطلع الشمس يذكر الله فهذا فيه فضل عظيم، و روى عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تنام بعد طلوع الشمس، تقرأ بعد الفجر فإذا طلعت الشمس استراحت، يروى عنها رضي الله عنها ذلك، وبكل حال فالأمر واسع بحمد الله، لكن هذا هو الأفضل، تأتي للنوم إذا دعت إليه الحاجة بعد ارتفاع الشمس ويكون في أول النهار في ذكر وقراءة العلم أو في أعمال أخرى تنفعه.

مصادر

https://www.elbalad.news/4071347

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات