Sign in
Download Opera News App

 

 

جامع زوجته في نهار رمضان.. ودار الإفتاء: يُكمل صيامه ولا كفارة عليه في هذه الحالة

سؤال توجه به سائله إلي دار الإفتاء المصرية يقول في : أريد أن أعرف حكم الشرع الإسلامي في رجل صائم جامع زوجته في نهار رمضان؟

 

أجابت أمانة الفتوي بدر الإفتاء علي هذا السؤال بقولها: أنه إذا كان السائل قد قام بمجامعة زوجته متعمدا في نهار رمضان؛ فإن صومه يبطل ووجب علي فاعل هذا الأمر القضاء والكفارة. واستدلت أمانة الفتوي علي هذا بالحديث الذي ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم في الرجل الذي جامع زوجته في نهار رمضان وسأل النبي عليه السلام في كفارة فعلته هذه. فأخبره النبي صلي الله عليه وسلم أن يعتق رقبة. فقال الرجل أنه فقير لا يملك ثمن تلك الرقبة. فقال له النبي أن يصوم شهرين متتابعين. فقال الرجل أنه لا يستطيع ذلك. فقال له النبي أن يُطعم ستين مسكينا. فقال الرجل أنه لا يستطيع. فأعطاه النبي مكيال تمر وطلب منه أن يتصدق به علي الفقراء. فقال الرجل أنه ليس في المدينة من هو أحوج منه. فضحك النبي وقال له أن يذهب ويطعم به أهله. أو كما جاء في الحديث.

 

وأضافت أمانة الفتوي أن الكفارة تكون علي ترتيب الحديث السابق بعتق الرقبة أو صيام شهرين متتابعين أو اطعام ستين مسكينا. وأن الكفارة تكون علي الزوج وحده إذا لم يكن ناسيا. وأضاف الدكتور علي جمعة أن بعض المذاهب تري أن الكفارة تكون علي الزوج والزوجة معا. وبعضها قال أن الكفارة علي الزوج وأن الزوجة عليها القضاء فقط.

 

بينما أكد المستشار العلمي لمفتي الديار الدكتور "مجدي عاشور" علي أن صيام الشهرين المتتابعين هو الأوجب طالما يستطيع الصيام؛ وأنه يجب عليه أن يصوم شهرين متتابعين لا ينقطعان ليوم واحد؛ فإن فطر ولو ليوم وحد؛ عليه أن يعيد الصيام من البداية. فإن لم يستطيع الصوم بأمر طبيب فللمكفر أن يطعم عندئذ 60 مسكين.

 

وذهبت لجنة الفتوي التابعة لمجمع البحوث الإسلامية إلي أنه إذا جامع الرجل زوجته في نهار رمضان ناسيا؛ فإنه لا يُفطر ولا يقضي وليس عليه كفارة، وقالت اللجنة أن ذلك هو رأي جمهور الفقهاء. واستدلت علي ذلك بأنه قياسا علي من أكل أو شرب في نهار رمضان ناسيا.

والله تعالي أعلي وأعلم

المصدر : صدي البلد

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات