Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. مات والده في انفجار.. وعندما عرف الخبر أقام حفل غنائي.. وحينما سأله الناس عن السبب صدمهم


إن الله عز وجل أمرنا ببر الوالدين والإحسان إليها حتى في أسوأ الأحوال فلم يأمرنا الله بعدم طاعتهم أو رفض أوامرهم وعدم تنفيذها. 


إن الإحسان إلى الأبوين من طاعة الله سبحانه وتعالى، وعلينا أن نحافظ على صلة الرحم مع والدينا ولكن في بعض المواقف يكون الأب شخص غريب أو توجد به بعض الصفات السيئة. 

في قصتنا اليوم سوف نحكي لكم قصة محمود، ذلك الشاب الذي كان يدرس بكلية الهندسة وكان أبيه رجل صارم وشديد القسوة يعامله هو وإخوته بعنف. 


كان محمود، ينفذ مطالب أبيه رغماً عن أنفه حتى لو لم يكن متقبل الأمر كان يريد أن يرضيه بأي طريقة حتى لا يضرب أمه. 


وقد منع زوجته من زيارة أهلها حتى أن جدة محمود وجده ماتوا ولم تحضر والدته جنازة أي أحد منهم حتى أن الناس لاموا تصرفها هذا واستغربوا أنها لم تحضر لتودع أبيها.

عاش محمود وأمه وباقي أخواته في خوف وفزع بسبب أبيهم الذي كان شديد القسوة عليهم وكان أي أحد منهم يخطئ في أي شيء يعلقه داخل غرفة القعاب التي صنعها من أجل تعذيبهم خصيصاً وكان يعنفهم.


وفي أحد الأيام ذهب محمود إلى الجامعة حتى يؤدي اختبارات نصف العام وعندما عاد وجد المخزن الخاص بهم اشتعل وكان والده بالداخل. 

لم يفكر في إنقاذه ولم يحاول من الأساس لكنه اكتشف أن والده توفى متأثراً بهذا الحريق، فقاموا بدفنه بعد أن تفحمت الجثة. 

في المساء أقام محمود حفل غنائي يودع به العذاب الذي عاش فيه هو وأمه وأخواته وعندما سأله الناس عن السبب الذي دفعه إلى فعل ذلك قال لهم أنها كانت وصية والدي فصدمهم بهذا الرد الغريب.

 

Content created and supplied by: sham.macs (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات